اللجنة العليا للإغاثة في اليمن: التهديدات الحوثية تعوق العمل الإنساني

الحكومة اليمنية رفضت أي عمليات حوثية تحول من دون الوصول إلى المحتاجين. (واس)
عدن - "الحياة" |

دانت الحكومة اليمنية التهديدات الممنهجة وحملات التحريض التي تشنها الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران في حق المنظمات الأممية والدولية العاملة في اليمن.


وأكدت اللجنة العليا للإغاثة في اليمن، أن هذه التهديدات وحملات التحريض تعد إحدى معوقات العمل الإنساني التي تقوم بها الميليشيا الإرهابية في حق العملية الإغاثية.

وقالت: "إن الضحية المباشرة لتهديد المنظمات الدولية فئات كبيرة من المستحقين في المحافظات الخاضعة لسطوة الإرهابيين".

وأوضحت اللجنة أنها قدمت وثائق وتقارير تفصيلية لفريق الخبراء وللمنظمات الدولية توضح وتؤكد نهب الميليشيا الحوثية العملية الإغاثية وإعاقة عمل المنظمات، ومازلت تطالب بضرورة اتخاذ تدابير ووسائل تضمن إيقاف هذا التدخل.

وأكد البيان الذي بثته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، دعم الحكومة للجهود والآليات الضامنة للوصول الإنساني السريع للمستحقين في المحافظات كافة، ورفضها لأي عمليات تحول من دون الوصول إلى المحتاجين، محملة المليشيات الإرهابية المسؤولية الكاملة حيال أي عمل أو عوائق قد تتعرض له المنظمات الأممية والدولية أو فرقها الميدانية أثناء تنفيذ أعمالها الإغاثية والإنسانية في تلك المناطق.

ودعت اللجنة العليا للإغاثة، المجتمع الدولي ومجلس الأمن الوقوف الجاد والحازم حيال الممارسات التي تقوم بها المليشيا الحوثية بحق العملية الإغاثية، واتخاذ الإجراءات والوسائل والتدابير الضامنة كافة لردع المليشيات ووقف انتهاكاتها بحق العملية العمل الإنساني، مشيرة إلى أن الصمت الدولي حيال هذه الأعمال غير المقبولة.