أمير الكويت في بغداد للمرة الأولى منذ سنوات

* الرئيس العراقي مستقبلاً أمير الكويت
دبي - "الحياة" |

وصل صباح اليوم الاربعاء، أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، إلى العاصمة العراقية بغداد، في ثاني زيارة له خلال توليه الحكم، بعدما كان ترأس وفد بلاده في القمة العربية التي عقدت عام 2012.


وكان في استقبال الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، لدى وصوله مطار بغداد الدولي، الرئيس العراقي برهم صالح، وسط حفاوة وترحيب كبير.

وذكر المكتب الاعلامي لرئيس في بيان نشرته وكالة الانباء العراقية (واع) انه "جرت مراسيم استقبال رسمية حيث عُزف النشيدان الوطني العراقي والأميري الكويتي، بعدها استعراض الزعيمان الحرس الرئاسي الذي اصطف لاستقبالهما". واضاف البيان ان "الرئيس العراقي اصطحب ضيفه في موكب رسمي الى قصر السلام".

واشار ان "الرئيس العراقي وأمير الكويت سيبحثان آخر تطورات الأوضاع الجارية في المنطقة ومحاولات تهدئتها بما يصب في صالح استقرارها، فضلاً عن مساهمة الكويت في عمليات اعمار العراق، والعلاقات بين البلدين وسبل الارتقاء بها إلى ما يلبي طموح الشعبين الشقيقين".

وقال نائب وزیر الخارجیة الكويتي خالد الجار الله، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الكويتية، إن زیارة أمير الكويت الى العراق تأتي في "إطار العلاقات الأخویة المتمیزة بین البلدین الشقیقین". وأضاف أن زیارة الأمير "تنطوي على أبعاد مھمة ودلالات حیویة"، مؤكداً "حرص الأمیر على الاھتمام والرعایة للعلاقات الأخویة وسعيه لتطویرھا وتعزیزھا في المجالات كافة"، كما أكد على "حرص أمير الكويت على دعم وتمكین العراق من تجاوز تداعیات ما تعرض له من أعمال إرھابیة، بالإضافة إلى جھوده الھادفة لإعادة الإعمار".