رئيس الوزراء اليمني: الأزمة الإنسانية نتيجة وليست سبباً

معين عبد الملك. (الحياة)
عدن - "الحياة" |

دعا رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك، المجتمع الدولي إلى دعم اليمن وتمكينها من أداء دورها، مؤكدًا أن ذلك الطريق الوحيد لمساعدة اليمنيين لتجاوز الأزمة الراهنة.


وحذر معين خلال استقباله في عدن، عددًا من الباحثين والمحللين السياسيين والأمنيين الدوليين التابعين للمجلس الأطلنطي، من أن زيادة تمزيق اليمن والانتقاص من دور مؤسساتها .

وقال: "إن ذلك لا يخدم إلا إيران وأدواتها والجماعات الإرهابية"، حسبما أوردته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وأطلع رئيس الوزراء اليمني، أعضاء وفد المجلس الأطلنطي على رؤية الحكومة للوصول للسلام العادل والمستدام في اليمن وتحركاتها الدؤوبة لإنهاء معاناة شعبها جراء إنقلاب الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران على مسار ومرجعيات العملية الإنتقالية في اليمن، مشددًا على معالجة سبب الأزمة الإنسانية نتيجة تدمير الدولة وتجريف اقتصادها بسبب انقلاب ميليشيا الحوثي على السلطة الشرعية".

وأضاف ينبغي ألا يُنظر إلى الوضع في اليمن باعتبارها أزمة إنسانية، مع عدم التقليل من الوضع الإنساني، كون الأزمة الإنسانية هي نتيجة وليست سبباً، ولذا يجب معالجة سبب الأزمة الإنسانية.

وحول الوضع في مدينة الحديدة، أكد رئيس الوزراء اليمني، التزام الحكومة مسار الأمم المتحدة للسلام وتقديم الحكومة الكثير من التنازلات، مشيرًا في السياق إلى أن ميليشيا الحوثي ماضية في تعنتها وإهدار فرص السلام ورفضت التزام الاتفاقات، بينها اتفاق ستوكهولم.