البرلمان العربي يدعو للتصدي لـ"المشاريع التخريبية" الهادفة إلى تفتيت مجتمعاتنا

مشعل السلمي. (الحياة)
القاهرة - "الحياة" |

أكد رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل السلمي، ضرورة التضامن ووحدة المواقف العربية والتصدي بحزم للمشاريع التخريبية والمخططات العدوانية التي تستهدف تفتيت المجتمعات العربية والمساس بسيادة دولها وتقويض الأمن القومي العربي.


وقال السلمي في كلمته أمس (الأربعاء) في افتتاح الجلسة العامة الرابعة من دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الثاني للبرلمان العربي إن البرلمان يتابع باهتمام تطورات الأوضاع في الدول التي تشهد مراحل انتقالية وتحولات سياسية، وندعو إلى انتهاج الحوار البناء والمفاوضات السياسية وتغليب المصلحة الوطنية، للوصول إلى تسويات تضمن تحقيق تطلعات شعبها والحفاظ على مكتسباتها وصون وحدتها وسيادتها وسلامة أراضيها.

وأدان تعمد ميليشيا الحوثي استهداف المنشآت الحيوية والمدنية في المملكة العربية السعودية والجمهورية اليمنية كالمطارات المدنية وهدم المساجد وتفجير المنازل، التي تصنف كجرائم حرب طبقاً للقانون الدولي ، مؤكدًا تضامن البرلمان التام مع المملكة ودولة الإمارات العربية المتحدة ومساندتهما في كل ما تتخذانه من إجراءات لحماية أمنهما وسلامة مواطنيهما.

وشدد السلمي على أن القضية الفلسطينية ستظل قضية العرب الأولى والمحورية، داعيًا المجتمع الدولي للضغط على قوة الاحتلال الغاشمة لوقف الانتهاكات والممارسات العنصرية ضد الشعب الفلسطيني.

وناشد جميع الأطراف في ليبيا بتغليب منهج الحوار والحكمة وإنهاء الصراع المسلح، حفاظاً على وحدة ليبيا واستقرارها وأمنها، ورفض جميع التدخلات الخارجية في الشأن الليبي.

وأكد وقوف البرلمان العربي مع الشرعية اليمنية، ودعم ما يقوم به تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية للوقوف مع الشعب اليمني في ظل التحديات الصعبة التي يمر بها.

من جانبه، دعا رئيس مجلس النواب اليمني سلطان البركاني الدول العربية إلى دعم بلاده في مواجهة مشروع الحوثيين المدعوم من إيران، مشيرًا إلى رغبة النظام الإيراني في إحياء الإمبراطورية الفارسية واستغلال المذهبية لتحقيق أهدافه.

وطالب البرلمان العربي بالتأكيد على عدم تجزئة المرجعيات الثلاث لحل الأزمة اليمنية وهي قرارات الشرعية الدولية والمبادرة الخليجية ومقررات الحوار اليمني.

وقال البركاني: "إننا دعاة سلام ومستعدون للذهاب لآخر العالم، وعلى الحوثيين أن يثبتوا استعدادهم للسلام من خلال تنفيذ اتفاق استوكهولم" منوهًا بأن إيران تغذي الصراع في اليمن ولكن نستطيع استعادة اليمن بالعزيمة وقدرة العرب على استعادة كبريائهم.

ودعا رئيس مجلس النواب اليمني إلى وضع إستراتيجية دفاعية عربية لمواجهة التدخلات الخارجية، مشيرًا إلى أن هناك دولًا لديها أهداف في المنطقة وتمثل تهديدا للعرب من بينها إيران.