أبو الغيط: الجامعة العربية حريصة على التوصل إلى حل سلمي مستدام للأزمة اليمنية

القاهرة - "الحياة" |

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط دعم الجامعة العربية لأي جهد يرمي للتوصل إلى حل سلمي للأزمة في اليمن طالما تأسس على التمسك بالمرجعيات الثلاث كأساس لأي تحرك أو اتفاق سلام يهدف لإنهاء الأزمة وهي المبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني بالكويت، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم (2216).


جاء ذلك خلال لقاء أبو الغيط أمس (الأربعاء) مع رئيس مجلس النواب اليمني سلطان البركاني الذي يزور مصر حاليًا للمشاركة في اجتماعات البرلمان العربي.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة العربية السفير محمود عفيفي في تصريح له: "إن اللقاء تناول آخر المستجدات على الساحة اليمنية، مشيرًا إلى أن "أبو الغيط" شدد على حرص الجامعة العربية على التوصل إلى حل سلمي مستدام للأزمة اليمنية، وضرورة التنفيذ الكامل لاتفاق استكهولم، لاسيما فيما يتعلق بانسحاب الحوثيين من موانئ ومدينة الحديدة كخطوة أولى تؤسس لسلام دائم ومستقر في اليمن".

وأضاف عفيفي أن الأمين العام للجامعة العربية نوّه بأهمية تحرك المجتمع الدولي لتبني إجراءات حازمة لمواجهة ووقف الممارسات العدائية والإرهابية لميليشيات الحوثيين التي من شأنها تهديد الأمن الإقليمي والدولي، وتقويض المساعي الرامية للتوصل إلى حل سياسي للأزمة، وعرقلة الجهود الدولية المبذولة في هذا الصدد لوقف المعاناة التي يعيشها أبناء الشعب اليمني على مدار السنوات الأخيرة.