مؤسسة العويس الثقافية تؤكد أهمية المسرح ودوره الكبير في المجتمع

دبي - «الحياة» |

نظمت مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية عرضاً لمسرحية «الساعة الرابعة» لفرقة المسرح الحديث بالشارقة مساء أمس، وقدمت الفرقة عرضها أمام جمهور نوعي من المسرحيين والنقاد والمهتمين والمثقفين ولفيف من أصدقاء مؤسسة العويس الثقافية، وقد لاقى العرض استحساناً من الحاضرين الذين صفقوا طويلاً للأداء الجميل والمتناغم لفريق العمل.


المسرحية من تأليف طلال محمود، وإخراج إبراهيم سالم، ومستوحاة من مسرحية الكاتب الفرنسي لوران بافي «تك تك» إذ تقدم شخصيات تعيش وسط دوامة من «الوسواس القهري» وتدور أحداثها في غرفة انتظار لطبيب نفسي هو الدكتور نادر، حيث تلتقي خمس شخصيات تعاني كل منها مشكلة ما، ينتظر كل منهم دوره مع ذلك الطبيب، مع ساعة معلقة في عمق فضاء الخشبة العلوي وفي منتصفه، تشير إلى الرابعة إلا الثلث تقريباً، وتبدأ الحوارات ضمن جو يكشف عن مشكلة كل زائر للعيادة، والتي تنتهي بإدراكه أن الحل ليس في هذا المكان بل في مكان آخر.

فؤاد - رجل في نهاية الاربعينات يعاني من اضطراب نفسي يشتم اثناء حديثه، جليل - رجل في منتصف الثلاثينات ملتزم ويعاني من الوسواس القهري، سامي - شاب في العشرينات يعاني من أوهام مرضية تجعله يتجنب المشي في الأماكن المخططة، منال - شابة في العشرينات مدربة رياضية تعاني من تكرار الكلام بشكل دائم، يارا تعمل في مجال التعقيم وتعاني من وسواس النظافة، اسمهان موظفة استقبال في العيادة النفسية.

وفي نهاية العرض كرم الدكتور محمد عبد الله المطوع عضو مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية فريق مسرحية «الساعة الرابعة» وقدم لهم درعاً تذكارية وشكرهم على الجهد الذي بذلوه في هذا العمل الكبير الذي يستحق التقدير، وبدوره قدم فريق المسرحية الشكر لمؤسسة العويس الثقافية لما تقدمه من دعم للمسرح وللحركة الثقافية بشكل عام، ثم التقطت الصور التذكارية مع فريق المسرحية وكذلك مع عدد من الجمهور.

وكانت المسرحية قد لاقت صدى طيباً بعد عرضها في الدورة 29 من أيام الشارقة المسرحية فهي حصدت جوائز عدة في ختام المهرجان، منها جائزة أفضل إخراج مسرحي للفنان ابراهيم سالم، ونال الفنان فيصل علي جائزة أفضل ممثل دور أول، ونال الفنان محمد جمعة جائزة أفضل ممثل دور ثان، ونال جائزة أفضل ممثل واعد عبد الله محمد، ونالت الفنانة آلاء شاكر جائزة الفنان المسرحي المتميز.

يذكر أن هذا العرض يأتي تأكيداً من مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية على قيمة المسرح ودوره الكبير في المجتمع، ودعماً للفرق المسرحية المحلية، وكانت مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية قد نظمت العديد من العروض المسرحية خلال مواسمها الثقافية الماضية مثل: «صهيل الطين» و«بايتة» و«بهلول» و«خفيف الروح» و«الحلاج وحيداً» و«مجاريح».. وغيرها من المسرحيات المحلية التي تعكس هوية أصيلة للثقافة العربية وتؤكد حضورها في المجتمع.