ملك الاردن يحذر من تأجيج الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي التطرف الدولي

ملك الاردن في زيارة لجامعة نانيانغ التكنولوجية في سنغافورة. (الحياة)
دبي - "الحياة" |

نبه ملك الأردن عبدالله الثاني إلى أن الاعتداء على الوئام بين الأديان وعلى الاحترام المتبادل والثقة، "أكبر تهديد يواجه العالم، ما يتطلب من الجميع التصدي له ومقاومة الكراهية والإقصاء". ولفت في كلمته في افتتاح المؤتمر الدولي "مجتمعات متماسكة" في سنغافورة، والتي نقلتها وكالة الانباء الاردنية (بترا) اليوم (الخميس)، إلى أهمية الوصول إلى "حل للصراع المركزي في المنطقة والمتمثل في استمرار إنكار حق إقامة الدولة الفلسطينية". وحذر من إن "الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي أدى إلى تأجيج الفتنة والتطرف العالميين"، مؤكداُ "أهمية الوصول إلى سلام دائم يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل بسلام وأمان". ودعا الى "الحفاظ على القدس، هذه المدينة المقدسة للبلايين من الناس حول العالم، يجب أن تكون القدس مدينة تجمعنا ورمزاً للسلام".


ولفت الملك عبد الله الثاني ان "أولئك الذين يدعون إلى الكراهية باسم الإسلام يشوهون إرث ديننا وتعاليمه، وسواء جاء خطاب الكراهية والعنف من الخوارج عن الإسلام أو من المتطرفين الذين يغذون الكراهية ضد الإسلام، فإن ذلك يشكل تهديدا للبشرية جمعاء". وشدد على "إننا بحاجة إلى الدفاع عن هذا التماسك الاجتماعي العالمي بكل ما أوتينا من قوة".