محادثات ديبلوماسية - عسكرية بين القاهرة وموسكو تركز على ملفات سورية وليبيا وأمن الخليج

وزيرا خارجية روسيا ومصر
دبي - "الحياة" |

وتُعقد في العاصمة الروسية موسكو الأثنين المقبل محادثات ديبلوماسية - عسكرية بين روسيا ومصر محورها تطورات المنطقة لاسيما ملفات سورية وليبيا وأمن الخليج.


وأعلنت الخارجية الروسية أن موسكو والقاهرة ستناقشان الأوضاع في سورية وليبيا ومنطقة الخليج خلال الاجتماع بصيغة 2+2.

ومن المقرر ان يشارك في الاجتماع من روسيا وزيرا الخارجية سيرغي لافروف والدفاع سيرغي شويغو ومن مصر وزيرا الخارجية سامح شكري والدفاع محمد أحمد زكي. وأفيد أنه بالإضافة إلى لقاءات منفصلة للوزراء في البلدين، سيتم عقد اجتماع مشترك بصيغة 2+2.

وقالت الخارجية الروسية في بيان نشرته اليوم وكالة سبوتنيك الروسية: "من المخطط مناقشة الأوضاع في الشرق الأوسط وأفريقيا الشمالية مع التركيز على الأزمة السورية والليبية والوضع في السودان ومشاكل الأمن في منطقة الخليج، وتسوية الأوضاع في الشرق الأوسط وقضايا مكافحة الإرهاب وعدم انتشار أسلحة الدمار الشامل خلال المشاورات القادمة".

وأشارت الخارجية الروسية إلى أن الوزراء سيقومون بمراجعة الوضع في المجالات الرئيسة للتعاون الروسي - المصري المتنوع ووضع أهداف لمواصلة تطوير العلاقات الثانية في جميع المجالات".