"يونيسكو" تدرج 18 موقعاً جديداً في الشبكة العالمية لمحميات المحيط الحيوي

باريس - أ ف ب |

أدرجت "يونيسكو" 18 موقعاً جديداً من 12 بلداً في شبكتها العالمية لمحميات المحيط الحيوي التي تضم حتى الآن 701 موقع في كل القارات، وفق ما أعلنت المنظمة في بيان.


وتهدف هذه المحميات إلى التوفيق بين الحفاظ على التنوع الحيوي والنشاطات البشرية من خلال الاستخدام المستدام للموارد الطبيعية، وهي موزعة على 124 بلداً.

ومن المواقع الجديدة المدرجة، سلسلة جبال لوبومبو في مملكة إسواتيني (سوازيلاند سابقاً) وهي تقع بين موزمبيق وجنوب إفريقيا.

ويحوي هذا الموقع نظم إيكولوجية حرجية وأراضٍ رطبة وحقول سافانا، وهو يؤوي 88 نوعاً من الثدييات بما في ذلك وحيد القرن الأبيض والنمر الأفريقي، وفقاً للمنظمة التي تتخذ في باريس مقراً رئيسياً لها.

كذلك، أدرجت اليونيسكو ثلاثة مواقع في إسبانيا (ألدو توريا ولا سيفيريا ووادي كابرييل) وموقعين في إيطاليا (بو غراندي وألبي جوليي) وموقعين في السويد (فيندللفين يوتاتداكا في الدائرة القطبية الشمالية وفوكسنادالين في وسط البلاد).

وعادت النروج إلى هذه القائمة مع إدراج محمية نورهوردلاند، وذلك بعد 22 عاماً من إزالة موقعها الوحيد الذي كان مدرجاً وهو المحمية الحيوية في سالفبارد، وفق البيان.

وفي آسيا، أدرجت خمسة مواقع: اثنان في كوريا (غانغوون ونهر إيمجين في يونشون) وموقعان في إندونيسيا (صالح-مويو-تامبورا وتوغيان توجو أونا أونا) وموقع في اليابان (موقع كوبوشي الذي يشمل معظم جبال كانتو).

كذلك، أعلنت "يونيسكو" تمديد إدراج ثمانية محميات حيوية موجودة في القائمة من بينها ثلاث في إسبانيا واثنان في تشيلي.

ويهدف برنامج "يونيسكو" هذا الذي بدأ في أوائل السبعينات، إلى تحسين العلاقات بين الإنسان وبيئته الطبيعية.

وتقول "يونيسكو": "هذه مبادرة رائدة لفكرة التنمية المستدامة".

ويجري اختيار المواقع الجديدة كل سنة من جانب المجلس الدولي لتنسيق البرنامج الذي يتألف من ممثلين منتخبين من 34 دولة عضو.