مهرجان "منارات" لتعزيز ثقافة البحر المتوسط

المهرجان يسعى إلى "تجميع مختلف أطراف سينما البحر الأبيض المتوسط. (الحياة)
تونس – "الحياة" |

تنعقد الدّورة الثانية من مهرجان "منارات للسينما المتوسطية" في تونس من 1 إلى 7 تموز (يوليو) 2019. وكشف منظمو المهرجان في مؤتمر صحافي عقد أمس في مقر البنك العربي التونسي، الرّاعي للمهرجان، الخيوط الرئيسية لهذه الدورة، بحضور مديرة المهرجان درة بوشوشة، والمديرة العامة للمركز الوطني للسينما والصورة شيراز العتيري، ومديرة المعهد الفرنسي بتونس صوفي رونو، ومديرة الاتصال المؤسسي خنساء بوعصيدة، والمديرة المركزية للديوان الوطني التونسي للسياحة ليلى تقية.


ويهدف المهرجان الى "تجميع مختلف أطراف سينما البحر الأبيض المتوسط من خلال لم شمل الجمهور حول قيم مشتركة، والجمع بين المؤسسات حول مشاريع مشتركة، وتشريك مختلف مناطق البلاد في برمجة عروض سينمائية مجانية ومفتوحة للجميع على الشواطئ".

ويشمل برنامج هذه الدورة أفلاماً طويلة وأخرى وثائقية لأكثر من عشرين بلداً من المتوسط مع تكريم للسينما المصرية والإيطالية، إضافة إلى نقاشات بين شخصيات بارزة في عالم السينما ولقاءات بين أبناء القطاع والمؤسسات حول بعض الإشكاليات المتعلقة بتوزيع الأفلام العربية.

ويضاف الى هذا كله، لوحات البحر التي تجمع 9 شواطئ من الشمال إلى الجنوب من الساحل التونسي، والتي تتأهّب لاستقبال الجمهور مجاناً انطلاقاً من العاشرة ليلاً طيلة مدّة المهرجان وهي: المرسى، خيرالدّين، حمام الأنف، قربة، بنزرت، قابس، المنستير، صفاقس وجربة.

ويستقبل مهرجان "منارات 2019" ضيوف شرف من المتوسط، منهم: عبد الماليك من فرنسا، إلهام شاهين من مصر، حلمي الدريدي من تونس، محمود حميدة من مصر، نيلي كريم من مصر، يسري نصر الله من مصر والأخوان داردين من بلجيكا.

وتضمّ المسابقة 10 أفلام ("ملجأ بين الغيوم" لروبار بودينا – ألبانيا، "نقطة توقف" لطونيا ميشالي – قبرص، "بترا" لخايمي روزالوس – إسبانيا، "شاحنة" لسارة ماركس – فرنسا، "شفقة" لبابيس ماكريديس – اليونان، "يوماً ما..." لسيرو ديميليو – إيطاليا، "المرجوحة" لسيريل عريس – لبنان، "امباركة" لمحمد زين دان – المغرب، "في عينيا" لنجيب بالقاضي – تونس، "الإعلان لمحمود فاضل كوشكون" – تركيا). وستعرض أمام لجنة تحكيم تتكون من 5 أعضاء تعنى باختيار الفائز بالمنار الذهبي لأحسن فيلم وبجائزة أفضل أداء. وتضم اللجنة: كمال داود (كاتب وصحافي جزائري)، سلوى علي (ممثلة مصرية)، ميشال لوكلير (كاتب ومخرج سينمائي فرنسي)، سهير بن عمارة (ممثلة تونسية 2019)، وداملا صونماز (ممثلة ومنتجة تركية).

وتشمل البرمجة إضافة إلى العروض الأساسية عروضاً خاصة، بحضور المخرجين أو الممثلين، ونقاشات مع المخرجين و/أو الممثلين (يسري نصر الله في محادثة مع مشكاة كريفة، نيلي كريم في محادثة مع رملة العياري، الاخوان داردين في محادثة مع رجا العماري، ومحمود حميدة في محادثة مع رملة العياري).

ويتضمن المهرجان أيضاً ورشة مع كاتب السيناريو المصري مدحت العدل، ومجموعة من المخرجين والكتاب والممثلين. إضافة الى حصص توقيع كتب (السينما التونسية الأمس واليوم لـطارق بن شعبان/ بورقيبة لـبارترون لوجوندر).