وزراء المال العرب يعلنون التزامهم دعم فلسطين بـ100 مليون دولار

تفعيل شبكة أمان مالية لدعم موازنة السلطة الفلسطينية. (الحياة)
القاهرة – "الحياة" |

أعلن وزراء المال العرب مواصلة التزامهم مقررات جامعة الدول العربية الخاصة بتفعيل شبكة أمان مالية لدعم موازنة السلطة الفلسطينية بمبلغ 100 مليون دولار أميركي شهرياً، بحسب أنصبة الدول الأعضاء في موازنة الأمانة العامة، والعمل على تفعيله دعماً لفلسطين في مواجهة الضغوطات والأزمات المالية التي تتعرض لها، سواءً من خلال الأمانة العامة للجامعة أو مباشرة لحساب وزارة المال الفلسطينية.


جاء ذلك في البيان الختامي للاجتماع الطارئ لوزراء المال العرب الذي عقد اليوم (السبت)، في مقر جامعة الدول العربية، ورأس وفد المملكة نائب وزير المالية الدكتور حمد البازعي.

وأكد الوزراء في بيانهم الدعم العربي الكامل لحقوق فلسطين السياسية والاقتصادية والمالية وضمان استقلالها السياسي والاقتصادي والمالي.

ودان الوزراء القرصنة الإسرائيلية لأموال الشعب الفلسطيني، داعين المجتمع الدولي لإدانتها والضغط على حكومة الاحتلال لوقف هذه القرصنة وإعادة هذه الأموال الفلسطينية كاملة غير منقوصة.

ودعوا أيضاً الدول الأعضاء لتقديم قروض ميسرة بمبالغ مالية في شبكة الأمان المالية بالاتفاق الثنائي مع فلسطين ومواصلة تقديم الدعم المالي أو القروض الميسرة لدعم مشاريع البنية التحتية والتنموية لفلسطين.

وطالب وزراء المال العرب الصناديق ومؤسسات التمويل العربية، وكذلك البنوك والمصارف العربية المساهمة في شبكة الأمان المالية، بتقديم القروض الميسرة لفلسطين بالتنسيق المباشر مع جهات الاختصاص الفلسطينية وَفْق أنظمتها وإمكاناتها والإجراءات المتبعة في إطار الاتفاق الثنائي مع فلسطين.

وشددوا على ضرورة تشجيع وتعزيز التنسيق والتعاون بين المؤسسات المالية الحكومية وغير الحكومية العربية والمؤسسات المالية الحكومية وغير الحكومية الفلسطينية.

بدوره، أكد نائب وزير المال الدكتور حمد البازعي، أن الاجتماع الطارئ لوزراء المال العرب، أشاد بالتزام المملكة ودعمها القضية الفلسطينية، مشيرًا إلى اشادة وزير المال والتخطيط الفلسطيني شكري بشارة، بما تقدمه المملكة من دعم للقضية الفلسطينية والسلطة الفلسطينية.

وأوضح البازعي في تصريح لوكالة الأنباء السعودية (واس)، على هامش الاجتماع أن اجتماع اليوم هو اجتماع خاص لتفعيل قرار القمة فيما يتعلق بقمة القدس التي عقدت في مدينة الظهران السعودية، وقمة تونس وتفعيل شبكة الأمان العربية لدعم السلطة الفلسطينية بمبلغ 100 مليون دولار شهريًا.

وقال إن الاجتماع الطارئ لوزراء المال العرب ناقش الوضع الاقتصادي في فلسطين والوضع المالي للسلطة الفلسطينية.