محادثات أميركية - روسية - اسرائيلية غداً محورها الوجود الايراني في سورية

* رئيس الوزراء الإسرائيلي يصافح مستشار الأمن القومي الأميركي (أ ب)
دبي - "الحياة" |

يلتئم غداً الاثنين في مدينة القدس (المحتلة) اجتماع يضم أميركا وروسيا واسرائيل للمرة الأولى للبحث في الأزمة السورية والوجود الايراني.


وكان مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، واصل الى اسرائيل مساء أمس، وألتقى رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو، اليوم الأحد، قبل ان يشارك في محادثات غداً الاثنين.

ومن المقرر ان تبحث المحادثات الثلاثية التي يشرف عليها نتانياهو ويشارك فيها بولتون إلى جانب مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات، ومستشار الأمن القومي الروسي نيكولاي بتروشيف، في مستقبل سورية وإبعاد إيران، إلى جانب بحث قضايا وملفات إقليمية ودولية.

ووفقا لصحيفة "هآرتس" من المتوقع أن يلتقي نتانياهو، الإثنين، بالمستشار الروسي بتروشيف، وسيتبع الاجتماع لقاء بين المستشارين الثلاثة بمن فيهم رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات، على أن يجتمع نتانياهو مع الثلاثة صباح الثلثاء.

ونقلت الصحيفة عن مصدر ديبلوماسي إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن "هذا الاجتماع غير المسبوق لقوتين عالميتين مع إسرائيل، يرسل رسالة قوية إلى أعدائنا" في اشارة الى الايرانيين.

وأضاف المصدر: "اللقاء يمهد إلى خطوات ديبلوماسية كثيرة، ولعل أبرزها اللقاء بين الرئيس (الأميركي دونالد) ترامب والرئيس (الروسي فلاديمير) بوتين، وهي القمة التي ستخلق الفرصة للاجتماع التاريخي بين ترامب وبوتين، مما سيسهم في شكل كبير في تعزيز وخدمة المصالح الأمنية لإسرائيل في المنطقة".

وأفادت الصحيفة أن روسيا ستطلب من الولايات المتحدة الاعتراف بنظام الأسد ورفع العقوبات الدولية ضده، وفي مقابل ذلك ستضغط الولايات المتحدة نحو إبعاد وإخراج الإيرانيين من المنطقة.