سفن حربية أميركية تدخل المنطقة وطهران لا ترى "تأثيراً" لتدابير واشنطن

ترامب (أ ب)
واشنطن، طهران – أ ب، أ ف ب |

استبق الرئيس الأميركي دونالد ترامب فرض إدارته عقوبات جديدة على إيران، مكرراً مطالبتها بـ "الكفّ عن السعي الى امتلاك سلاح نووي ورعاية الإرهاب"، فيما أعلنت البحرية الأميركية وصول سفن حربية أخرى الى المنطقة. لكن طهران شددت على أن "لا تأثير" للتدابير التي تتخذها واشنطن.


وكتب ترامب على "تويتر" أن مطالب الولايات المتحدة "بسيطة جداً" من إيران، وهي "الكفّ عن السعي الى امتلاك سلاح نووي ورعاية الإرهاب".

وأضاف في إشارة الى الشرق الأوسط: "لسنا في حاجة إلى أن نكون هناك، طالما أن الولايات المتحدة هي الآن أول منتج للطاقة في العالم!".

وتابع: "91 في المئة من الواردات الصينية من النفط تمرّ عبر مضيق هرمز و62 في المئة (من واردات) اليابان، والأمر ينطبق على دول أخرى كثيرة". وسأل "لماذا نحمي هذه الطرق البحرية (منذ سنوات طويلة) لحساب دول أخرى، من دون الحصول على أي تعويض؟ على كل هذه الدول أن تحمي سفنها في هذا الممرّ الذي كان دائماً خطراً".

وبعد إسقاط طهران طائرة أميركية مسيّرة قبل أيام، نشر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأحد خريطة على "تويتر"، تظهر دخول طائرة مسيّرة من طراز "إم كيو9" الأميركية الصنع، الأجواء الإيرانية في 26 أيار (مايو) الماضي، مشيراً الى أنها بقيت نحو 20 دقيقة في تلك الأجواء وتلقت 3 "تحذيرات".

لكن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو وصف الخريطة بأنها "تشبه رسوم أطفال"، معتبراً انها "تتناقض مع تفوّق ومهنيّة الجيش الأميركي وأجهزة الاستخبارات". وأضاف أن الخريطة "يجب ألا تترك شكاً لدى أحد حول أين كانت تلك الطائرة غير المسلحة، كانت تحلّق في الأجواء الدولية".

تزامن ذلك مع إعلان البحرية الأميركية وصول 3 سفن حربية الى المنطقة، آتية من المحيط الهندي للحلول مكان مجموعة بحرية أخرى. وكانت الولايات المتحدة نشرت أخيراً في المنطقة حاملة الطائرات "يو أس أس أبراهام لينكولن"، في ظلّ توتر مع إيران.

واعتبر الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن العقوبات التي ستفرضها واشنطن على طهران "ليست قانونية"، فيما تساءل الناطق باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي: "هل لا يزال هناك عقوبات لم تفرضها الولايات المتحدة على بلادنا وأمّتنا، أخيراً أو خلال السنوات الأربعين الماضية"؟

وأضاف: "نعتبر أنه لن يكون لها أي تأثير". واستدرك: "نتعامل بجدية مع أي عقوبة (جديدة) ونعتبرها بمثابة خطوة معادية تتطابق مع الإرهاب الاقتصادي والحرب الاقتصادية التي تُشنّ على أمّتنا".

أما قائد البحرية الإيرانية حسين خانزادي فهدد بأن قواته "قد تكرّر" إسقاط طائرات استطلاع أميركية.

الى ذلك، تطرّق وزير الاتصالات الإيراني محمد جواد آذري جهرمي الى معلومات أوردتها وسائل إعلام أميركية، أفادت بأن الولايات المتحدة شنّت سراً هجمات إلكترونية استهدفت منظومة إطلاق صواريخ وشبكة تجسّس إيرانية، رداً على إسقاط الطائرة المسيّرة.

وكتب آذري جهرمي على "تويتر": "تتساءل وسائل الإعلام عن صحة الهجمات الإلكترونية المزعومة على إيران. لا بدّ لي من القول إننا نتعرّض منذ زمن طويل للإرهاب الإلكتروني والنهج الأحادي" الأميركي. وتابع في إشارة الى الأميركيين: "لم تنجح هجماتهم، فيما يبذلون جهوداً كثيرة في هذا الصدد. السنة الماضية لم نحبط هجوماً واحداً، بل 33 مليون هجوم، بفضل نظام جديد للحماية الإلكترونية".