تنديد لبناني واسع بـ"صفقة القرن"... وإضراب عام في المخيمات إستنكارا

إضراب عام في مخيمي عين الحلوة والمية (الوكالة الوطنية)
بيروت - "الحياة" |

أجمع لبنان الرسمي بمختلف قياداته وطوائفه واحزابه السياسية على رفض مشروع السلام المعروف بـ"صفقة القرن" الذي تسوّقه الادارة الاميركية عبر مستشار الرئيس دونالد ترامب، صهره جاريد كوشنير. وترجم هذا الرفض بعدم المشاركة في مؤتمر البحرين.


وفيما أجرى الرئيس الفلسطيني محمود عباس اتصالات برؤساء الحكومة السابقين مثنيا على مواقفهم "الداعمة للقضية الفلسطينة والرافضة لصفقة القرن ولمؤتمر البحرين". شهدت المخيمات الفلسطينية في لبنان إضرابا عاما إستنكارا للمؤتمر، والقيت كلمات شددت على "حق الشعب الفلسطيني بالعودة".

وتزامنا مع انعقاد ورشة "السلام الاقتصادي"التي تستضيفها البحرين برعاية اميركية، توالت في لبنان الردود والمواقف المعارضة للجانب الاقتصادي من خطة سلام أميركية لحل النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

واكد مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، ان "الوحدة أو الاتحاد العربي هو السد المنيع لمواجهة ما يسمى بـ"صفقة القرن". وقال: "فلسطين ليست سلعة تباع وتشترى بل هي قضية تحل بعودة شعبها الى أرضه العربية المحتلة من عدو غاشم، ومن يحاول إغراء دولنا العربية ببلايين الدولارات نقول له: الأرض العربية وخصوصا ارض فلسطين المباركة لا تقدر بثمن، فأصالتنا وتراثنا وأخلاقنا وديننا لا تسمح لنا إلا أن نكون أقوياء وأعزاء وموحدين ضد ما يعرض، وهو بالأصل أمر مفروض، ولن نرضى بالتوطين، ولا احد يحلم بان الفلسطينيين في دول الشتات سيوطّنون بل سيعودون الى الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس".

دريان: "القضية الفلسطينية لا تحل بمال الترغيب أو الترهيب"

أضاف: "فلسطين ارض الأنبياء والمرسلين وهي مباركة ودور العلماء في هذا المجال كبير في استنهاض الأمة لاستعادة حقوقها ودورها ورسالتها في هذا الشرق، ونحن كعرب، مسلمين ومسيحيين، نرفض رفضا قاطعا ما يحاك من مؤامرة على دولنا، فالقضية الفلسطينية قضية كل عربي ومسلم بل وكل حر في العالم ولا تحل بمال الترغيب أو الترهيب بحجة الاستثمار الاقتصادي، بل بإيجاد السبل الآيلة الى اخراج العدو المغتصب لأرض فلسطين المباركة".

...و"الكتائب" يعاهد بمقاومة التوطين

وأكد حزب ا"لكتائب" على "الثوابت التي تحمي لبنان ومنها التزام الحياد والمحافظة على العيش المشترك، وإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية"، وحذر "من العودة الى نغمة التوطين وقد دفع حزب الكتائب الاف الشهداء لمقاومته ومنع حصوله منذ عقود"، معاهدا اللبنانيين على "الاستمرار في مقاومة التوطين بكل اساليب المقاومة المشروعة .

وأكد عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد الحجار أن "‏فلسطين ليست للبيع ولن تغرينا بلايينهم. هي قبلتنا، أرضها شرفنا وتاريخنا. مهما طال الزمن وتعددت المؤامرات سيعود أهلها إليها وهي ستعود لنا. فليتذكروا تاريخنا. هذه إرادتنا التي لن تقهر بإذن الله".

عبيد: انطباع ريعي تجاري يطغى على صفقة القرن

وعلٌق النائب جان عبيد على صفقة القرن، قائلا: "طغيان الانطباع الربحي التجاري على صفقة القرن او العصر هو اول الادلة على غياب روح الفهم الحقيقي عن عنوان محتوى الحل العميق والناجز لهذه الزلازل التي جلبتها وأجّجتها عاصفة المظالم الناتجة عن محنة فلسطين".

وتابع: "ان واضع هذا العنوان وهذا المشروع المقترح كدواء للانفجارات هذه يبدو كثير التيه والبعد والاغتراب عن جوهر المحنة ونجاعة الجواء ومفتاح الخلاص. وأول ما ينسفه هذا المقترح هو المبادرة العربية التي اجتهدت ان تقترب من الخلاص بقدر من الشمول والاتزان والتعمق في وعي اسباب المآسي وابواب الحلول". وأشار الى أن "نسيان او تناسي قضية شعب فلسطين وقلبها القدس موئل الاديان وروح الايمان، وحقوق شعبها البديهية في الوجود والكيان والهوية وما نتج عن ذلك من صراعات وحروب واختلالات واحتلالات من ادنى الشرق الى اقصاه يجب ان يفتح عيوب الجهلة والمتجاهلين على ما يكتبه اصحاب المقترح من استمرار للمعاضل والمشاكل والجور بحق العدل والانصاف والسلام الشامل المنصف في الشرق والعالم".

وغرّد عضو كتلة "لبنان القوي" النائب ميشال ضاهر(التيار الوطني الحر) عبر "تويتر"، قائلا: "لا ادري ماذا سيكتب التاريخ عن هذه الحقبة من الانحطاط ومن يحاول إفلاسنا لإخضاعنا، لهم نقول دماء شهدائنا أغلى من أموالكم وحق الفلسطيني بالعودة هو حق مقدس وليعلم الجميع ان وطني ليس للبيع".

وأشار عضو الكتلة ذاتها النائب روجيه عازار عبر "تويتر"، الى أن "رفض صفقة القرن التي يحاولون تمريرها هو جزء من نضالنا المستمر لمنع التوطين وليعود كل صاحب أرض أصلي الى ارضه"، مضيفا: "على اللبنانيين الوقوف في وجه مخطط يغري بالشكل ويدمّر أوطاننا بالمضمون".

وأكد رئيس "حزب الحوار الوطني" النائب فؤاد مخزومي، "أننا كلبنانيين نرفض رفضا باتا أي حل يؤدي الى توطين الفلسطينيين". وقال: "نحن كعرب أيضا نرفض التفريط بحقوق الفلسطينيين بأرضهم خصوصا أن الخطة التي يناقشها مؤتمر البحرين ليست لتحسين معيشة الفلسطينيين، ولاسيما أن الجزء الأكبر من صفقة القرن التي تنطلق اليوم عبر الخطة الاقتصادية المعني بها المؤتمر هي لتوطين الفلسطينيين في بلدان اللجوء، وبالتالي الخطة تمس بمصالح العرب والفلسطينيين".

وغرّد عضو "تكتل الجمهورية القوية" (القوات اللبنانية) النائب فادي سعد قائلا: ‏"صفقة القرن" لن تمر ولن تكون لها قيامة في وطن الشهادة والشهداء. لبنان أرض الشهادة لا يباع، لأن ثمنه دماء وتضحيات دفعها شهداؤنا وأبطالنا لكي يبقى. واليوم مطالبون جميعا بثورة ضد كل ما يحاك للبنان ولن يثنينا شيء عن مواجهة التحديات مهما عظمت. أرضنا ليست للبيع".

واشار عضو التكتل ذاته النائب ماجد ابي اللمع الى "أننا لا نرى في صفقة القرن سوى محاولة جديدة للتوطين الذي حاربناه لعقود. ‏عودة اللاجئين والنازحين حق لهم ولنا ولن نتخلى عن هذا الحق. ‏ولا قيمة لمال الدنيا امام شهادة اللبنانيين للحفاظ على الوطن ومنع التوطين".

وقال النائب أنطوان بانو: "ها هي صفقة القرن تتحول من هاجس يساورنا إلى حقيقة تقلقنا. مؤامرة تحاك لفرض التوطين في لبنان، باتت ملامحها واضحة كعين الشمس. احتراما للدستور اللبناني، وحفاظا على الكرامة اللبنانية، وإيمانا بحق الفلسطينيين بالعودة، نشجب هذه المؤامرة الرخيصة.

لا للتوطين. فلبنان ليس عرضة للبيع".

خواجه: الغانم نجم مضيء في ليل عربي مظلم

وغرد عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب محمد خواجه قائلا: "‏رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم نجم مضيء في ليل عربيٍ مظلم ... لك التحية والتقدير على مواقفك الجريئة الحاضنة لفلسطين وعدالة القضية".

حرب: اي مقايضة خيانة للوطن

وقال الوزير السابق بطرس حرب: "لعل صفقة القرن، التي تحاول إسرائيل والولايات المتحدة الاميركية تمريرها، توقظ العرب من ثباتهم وتوحّد صفوفهم للحفاظ على الحق الفلسطيني وقضية العرب المركزية وكرامتهم . وإنني أدعو اللبنانين ليكونوا طليعة رافضي هذه الصفقة ورفض أي مقايضة بين ديونه والتوطين لأن في ذلك خيانة للوطن"

وأكد الوزير السابق أشرف ريفي أن "التوطين مرفوض من جميع اللبنانيين، ونرفض أي حل لا يستند الى المبادرة العربية في قمة بيروت".

وأعلن نقيب الصحافة اللبنانية عوني الكعكي، في بيان أن "فلسطين ليست للبيع". وقال: "ما يجري اليوم في "المنامة" لا يمكن ان يقبله اي مواطن عربي او مسلم". واشار الى "ان اسرائيل ضربت بعرض الحائط سلسلة القرارات متكلة اتكالا كليا على الفيتو الاميركي الداعم لافشال القرار الدولي في اعادة الحقوق الى الشعب الفلسطيني".

وأكدت "الجماعة الإسلامية" في لبنان رفضها "رفضا قاطعا ما يعرف بـ "صفقة القرن"، لافتة الى أنها "مشروع يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية، ومسحها من ذاكرة ووجدان الشعوب، وتقسيم المنطقة ليكون كيان الاحتلال الاسرائيلي السيد فيها".

من جهتها، دعت "جبهة العمل الإسلامي في لبنان"، الشعوب العربية والإسلامية إلى "أوسع التحركات الشعبية والحزبية والعلمائية تضامنا مع الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية رفضا لما يسمى زورا وبهتانا بصفقة القرن".

الى ذلك نفذ عدد من المحامين بمشاركة نقيب المحامين في طرابلس والشمال محمد المراد، وأعضاء مجلس النقابة، وقفة إحتجاجية أمام دار نقابة المحامين في طرابلس، اعتراضا على الورشة الإقتصادية، في إطار ما يسمى بصفقة القرن، والتي تلغي الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، وخاصة حق العودة وحق إقامة الدولة الفلسطينية".

إضراب عام في المخيمات

وشهدت مخيمات لبنان، وخصوصا في عين الحلوة إضرابا عاما استنكارا لورشة البحرين، ورفضا لما يسمى "صفقة القرن" الاميركية، حيث أحرق العلمين الاميركي والاسرائيلي، أمام مقر القوة المشتركة الفلسطينية عند الشارع التحتاني في المخيم وقطعت الطريق لبعض الوقت بالإطارات المشتعلة تعبيرا عن الغضب وتأكيدا على حق العودة الى فلسطين.

ويأتي هذا التحرك، بدعوة من "هيئة العمل الفلسطيني المشترك" و"اللجان الشعبية للقوى الوطنية والاسلامية" في صيدا، حيث شل الاضراب العام مخيمي عين الحلوة والمية ومية، وسط اقفال المؤسسات الصحية والتربوية والاجتماعية والمحال التجارية كافة.

وأشار أمين سر حركة "فتح" وفصائل "منظمة التحرير الفلسطينية" في منطقة صيدا العميد ماهر شبايطة الى "ان الاضراب اليوم هو تأكيد على رفض صفقة القرن، فالقضية الفلسطينية ليست للبيع، وسنقاوم أي محاولة لتصفيتها، ونقف خلف القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس ابو مازن".

بدوره قال مسؤول "الجبهة الديموقراطية" فؤاد عثمان: "فلتسقط صفقة القرن، تحت اقدام ابناء واطفال مخيم عين الحلوة، ولن تمر الصفقة من هنا، بل سنحولها الى صفعة في وجه المحتل الصيوني الغاصب ومن يدعمه، وسنعود الى فلسطين عاجلا أم آجلا".

اما مسؤول العلاقات السياسية لـ"حركة الجهاد الاسلامي" في صيدا عمار حوران فاكد "ان قضية فلسطين هي أشرف قضية في العالم، ولا يمكن أن يطرحوا المال مقابل السلام، بعد ان فشلت خطة الارض مقابل السلام. ونعتبر مؤتمر المنامة محطة فاشلة لمحاولة تصفية القضية الفلسطينية، والحمد لله ما زالت ثقتنا بالله ثابتة وبشعبنا وبمسيرات العودة".

واعتبر مسؤول العلاقات السياسية لـ"الجبهة الشعبية" في صيدا ابو حسين حمدان ان "عين الحلوة الموحد بقواه السياسية الوطنية والاسلامية، يعبر اليوم عن موقفه التمسك بحق العودة ورفض التوطين وسيقاوم اي حلول استسلامية تريدها الادارة الاميركية".

...واعتصام في مخيم الجليل

وفي مخيم الجليل في بعلبك، نظمت فصائل المقاومة الفلسطينية، اعتصاما، بمشاركة النائب السابق كامل الرفاعي، مفتي بعلبك الهرمل الشيخ خالد الصلح، وحشد من ممثلي الأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية، ومخاتير، وفعاليات اجتماعية.

واكد الصلح أن "لا مؤتمرات ولا صفقات ستؤثر على مقاومة شعبنا الذي يقدم الدم والشهيد تلو الشهيد من أجل فلسطين الحبيبة"، مشيرا الى انه "نحن كعرب نرفض التوطين والاستيطان، فكل بلاد العرب هي وطن لنا، لذلك لا يزاود علينا أحد"، معتبرا أنَّ "مؤتمر الدوحة هو بداية النهاية، لأنَّه وحَّد القيادة الفلسطينية مع شعبها".

وألقى كلمة حركة "أمل" عضو قيادة إقليم البقاع مسؤول الملف الفلسطيني علي كركبا فقال: "ان الاستثمار الوحيد الذي لن يجد له في لبنان ارضا هو استثمار على حساب القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني بالعودة إلى أرضه ودولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

وتابع: "نردد ما قاله دولة الرئيس الأخ نبيه بري بفخر ان قضية فلسطين والمسجد الأقصى وكنيسة المهد قبل أن تكون قضية جغرافيا وشعب هي قضية سماوية، وهي بعين أهلها ومقاومتها وبعين رب السماء".

وتحدث باسم فصائل المقاومة الفلسطينية فراس الحاج، فقال: "فلسطين كانت وستبقى فلسطين، مهما حاولوا طمس الحقيقة ومهما زوروا التاريخ، وفلسطين هي أرضنا، وأرض أجدادنا، هي روحنا والدم الذي يجري في عروقنا، لا أحد يملك أن يتخلى عنها كائنا من كان في هذا العالم".

عباس يتصل بميقاتي والسنيورة وسلام مثنيا

وتلقى الرئيس نجيب ميقاتي اتصالا من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي اثنى على "موقف رؤساء الحكومة السابقين الداعم للقضية الفلسطينة والرافض لصفقة القرن ولمؤتمر البحرين".

وتباحث الرئيسان ميقاتي وعباس خلال الاتصال في "الأوضاع العربية والتحديات التي تواجهها قضية فلسطين"، حيث اعتبر عباس "أن موقف الرئيس ميقاتي يجسد تطلعات الشعوب المحقة ويحركها ويدعم توجهاتها ويدفعها الى رفض الظلم وان تطالب بحقوقها المشروعة، وصولا الى تحرير فلسطين".

وللغاية نفسها تلقى الرئيس فؤاد السنيورة اتصالا هاتفيا من الرئيس عباس، تم خلاله التداول في الاوضاع الراهنة في المنطقة، وتحديدا ما يعرف بـ"صفقة القرن" والمخاطر التي تتركها وترتبها على القضية الفلسطينية والقضية العربية، بشكل عام".

وشكر الرئيس الفلسطيني، الرئيس السنيورة على الموقف الذي تضمنه البيان الصادر عن رؤساء الحكومات السابقين أمس، والذي رفض ما يسمى صفقة القرن التي تعرضها الولايات المتحدة الامريكية.

كذلك تلقى الرئيس تمام سلام اتصالا هاتفيا من رئيس السلطة الفلسطينية هنأه فيه على البيان الذي اصدره مع الرئيسين نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة رفضا لما سمي بصفقة القرن التي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية .

وأشاد عباس بما تضمنه البيان من رفض لبناني رسمي وشعبي لتوطين الفلسطينيين في لبنان، وتمسكه بالقرارات الدولية وبمبادرة السلام العربية كأساس لحل القضية الفلسطينية.