ندد بالحادث «المشين».. وتوقيف العشرات

العراق لتجاوز تبعات اقتحام سفارة البحرين

الرئيس العراقي
دبي، بغداد - «الحياة»، أ ف ب |

سعى العراق اليوم (الجمعة) الى تطويق تبعات الاعتداء الذي جرى مساء أمس على السفارة البحرينية في بغداد، وألا يؤثر الحادث على العلاقات بين البلدين.


فأكد الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم الجمعة، استهجان حكومته والشعب العراقي «الاعتداء المشين على السفارة البحرينية». وأشاد بالعلاقات الثنائية بين بغداد والمنامة.

وذكر بيان للرئاسة العراقية، نشرته وكالة الأنباء العراقية (واع)، أن صالح «تلقى اتصالاً هاتفياً من العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، أشاد خلاله بالعلاقات الثنائية بين البلدين». وأضاف البيان أن «ملك البحرين أعرب عن تقديره لإجراءات الحكومة العراقية في أعقاب الاعتداء على سفارة مملكة البحرين»، مشيداً بـ «العلاقات الثنائية بين البلدين، وضرورة تعزيزها لخدمة الشعبين الشقيقين». ونقل البيان تأكيد الرئيس العراقي خلال الاتصال «استهجان الحكومة والشعب العراقي الاعتداء المشين على السفارة البحرينية». كما شدد صالح على التزام الدولة العراقية بحماية المنشآت الديبلوماسية، وأن هذه التصرفات لا تمت الى المصلحة العراقية، وأن الحكومة أقدمت على إجراءات لمحاسبة المتورطين والمقصرين». وأوضح أن «العراق يعتز بعلاقاته مع أشقائه في البحرين، ولن يدع مجالاً للنيل من الأواصر الإخوية بين الشعبين».

وسبق ذلك اتصال هاتفي أجراه وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم الجمعة مع نظيره البحريني، عبّر خلاله عن «إدانته لاقتحام» مقر السفارة البحرينية في بغداد مساء الخميس، فيما استدعت المنامة سفيرها للتشاور، بحسب بيان من الخارجية العراقية.

ووفق بيان الخارجية العراقية، فإن الحكيم أكد خلال اتصاله بخالد بن أحمد آل خليفة «التزام العراق بأمن البعثات الديبلوماسيّة، ومنها سفارة مملكة البحرين»، مُشدِّداً على أنَّ أحداثاً مماثلة «لن تُؤثّر في مُستوى العلاقات أو التمثيل الديبلوماسيّ بين بغداد والمنامة».

من جهة أخرى، أوضح الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن أن القوات الأمنية العراقية ألقت القبض على «54 شخصاً من الذين اعتدوا على السفارة»، لافتاً إلى أن وزير الداخلية الذي عيّن قبل أيام وزار السفارة مساء الخميس، شكّل «مجلساً تحقيقياً بحق آمر قوة حماية سفارة البحرين لتقصيره بالواجب».

وضربت القوات الأمنية العراقية الجمعة طوقاً أمنياً مشدداً في محيط مقر السفارة البحرينية، ومنعت أي شخص من الدخول أو التصوير.