بكين تعتزم افتتاح المزيد من القطاعات أمام الاستثمار الأجنبي

بكين - أ ف ب |

أعلنت السلطات الصينية أنها ستخفف أو ترفع القيود على الاستثمار الاجنبي في 8 قطاعات جديدة بدءاً من 30 تموز (يوليو) المقبل، بعدما قررت واشنطن وبكين إعادة اطلاق المفاوضات في حربهما التجارية.


ويقول مستثمرون أجانب في الصين إنهم يلقون معاملة غير منصفة ويتعرضون لقيود تشمل العديد من القطاعات، بينها النقل البحري وأنابيب خطوط الغاز والسينما وخدمات الترفيه والاتصالات.

واعلنت وزارة التجارة ولجنة التخطيط الاقتصادي التي تحظى بنفوذ ان القيود على الاستثمار الأجنبي في هذه القطاعات المذكورة "سيتم تخفيفها أو الغائها". ولدى الصين "قائمة سلبية" تحدد القطاعات المغلقة أمام الاستثمارات الخارجية أو الخاضعة لقيود مشددة.

وفي 30 تموز سيتم خفض تلك القائمة من 48 قطاعاً إلى 40 قطاعاً، بحسب وزارة التجارة ولجنة التخطيط الاقتصادي. ويأتي هذا الإعلان غداة لقاء بين الرئيس الصيني شي جينبنغ ونظيره الأميركي دونالد ترامب على هامش قمة مجموعة العشرين أمس السبت اتفقا في ختامه على اعادة إطلاق المحادثات التجارية التي توقفت في أيار (مايو) الماضي.

وتخوض الصين والولايات المتحدة حرباً تجارية منذ العام الماضي وفرضتا رسوماً جمركية على سلع بقيمة 360 بليون دولار. وطالب ترامب بكين بتطبيق اصلاحات هيكلية تضمن المساواة في المعاملة للشركات الأجنبية. وفي وقت سابق من هذا الشهر وعد رئيس الوزراء الصيني لي كيكيانغ بفتح سوق بلاده امام الشركات غير الصينية.

وفي آذار، اقرت الصين قانوناً يهدف إلى منح المستثمرين الأجانب نفس مزايا الشركات الصينية في معظم القطاعات باستثناء المدرجة على "القائمة السلبية".