طبعة مصرية من كتاب «بدايات»

2223
القاهرة - «الحياة» |

صدرت حديثاً عن «دار المرايا للإنتاج الثقافي» في القاهرة، طبعة مصرية من العدد 22 من كتاب «بدايات» غير الدوري، الذي يصدر في بيروت ويترأس تحريره فواز طرابلسي الذي استهل العدد بمقال له تحت عنوان: «السودان، الجزائر، إلخ... استئناف البدايات». وفي المقال: «جاء انطلاق الحراكين الشعبيين الأخيرين في السودان والجزائر للتذكير بأن زلزال العام 2011 لا يزال يرسل موجاته الارتدادية. وما الحراكان إلا ذروة جديدة في سلسلة من حركات شعبية تتشارك في الاحتجاج على أنظمة الاستبداد ذات الركيزة العسكرية - الأمنية التي تتزاوج مع أصحاب البلايين والمنتفعين من المال العام، وعلى النتائج الكارثية للتطبيقات النيوليبرالية خلال ثلاثة عقود من الزمن». في باب «نون والقلم» كتب الياس خوري نصاً بعنوان: «الكتابة والألم»، وكتب طريف الخالدي عن «أحمد فارس الشدياق في بريطانيا»، وكتبت هالة البزري تحت عنوان: «كيف واكب الشدياق انتقال الكتاب من النخبة إلى العامة». وفي الباب ذاته «ثلاثة أيام في اليمن مع الجنود المصريين»، بقلم نجيب محفوظ الذي كتب تلك القصة خلال زيارته لليمن مع وفد من الكتاب المصريين لتفقد ومؤازرة القوات المصرية التي كانت تقاتل «لحماية الجمهورية اليمنية» التي قامت في 26 تموز (يوليو) 1962. ونشرت هذه القصة في عام 1969 ضمن مجموعة «تحت المظلة»، وأعاد كتاب «بدايات» نشرها باتفاق مع دار «الشروق» القاهرية التي تملك حقوق نشر أدب نجيب محفوظ. وكتب عماد الدين رائف تحت عنوان: «130 عاماً على ولادة ناسك الشخروب: ما خفي من رحلة ميخائيل نعيمة السوفياتية». وفي العدد 12 صفحة زينتها لوحات التشكيلي اللبناني أمين الباشا «سيد الفرح والألوان» الذي رحل في الخامس من شباط (فبراير) الماضي. وكتب فواز طرابلسي واصفاً أمين الباشا بأنه «فنان المدينة لكن على طريقته الخاصة. الطبيعة عنده تخييل وتزيين. أمين الباشا يزين المدينة بالريف والشعر ولو سئل لأضاف: وبالموسيقى أيضاً». وفي باب «فيها نظر» مقالان عن كارل ماركس، الأول لجلبير الأشقر بعنوان: «ماركس والشرق الأوسط»، والثاني لثائر ديب عنوانه «ماركس هجاءً: الأدب مدخلاً لتلقي ماركس».