هيئة الاتصالات الفيدرالية الأميركية ترفض شكواها ضد «كومكاست»

ضربات موجعة تتوالى على «beIN SPORTS»

ويست بالم بيتش (الولايات المتحدة) - «الحياة» |

تتوالى الضربات الموجعة على مجموعة قنوات «beIN SPORTS» القطرية، وذلك بعد خسارتها أخيراً شكوى رفعتها ضد أكبر مزودي خدمة القنوات المدفوعة في أميركا شركة «كومكاست» الأميركية.


وزعمت «beIN SPORTS» أن «كومكاست» مارست أعمال «تميزية» بحرمانها عشاق الرياضة من محتوى بطولات كرة القدم العالمية؛ مثل رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم، والدوري الفرنسي الدرجة الأولى لكرة القدم، والدوري التركي الممتاز لكرة القدم، فضلاً عن المنافسات الممتازة مثل دوري كوبا ليبرتادوريس ودوري كوبا سودأمريكانا وكأس ملك إسبانيا وكأس الأمم الأفريقية، حيث تُعد «beIN SPORTS»الشريك الحصري للبث في الولايات المتحدة وكندا لبطولات كرة القدم العالمية.

وكانت شركة «اي تي اند تي» الأميركية، أعلنت إيقاف بث قنوات «beIN SPORTS» القطرية، ما يعني عدم بثها إطلاقا على «دايركت تي في» و«يو فيرس»، نظير رفعها أسعار الاشتراك في حلقة جديدة من سلسلة تجاوزات القنوات القطرية أخيراً، وذلك في سبتمبر 2018، كما تم قبلها إيقاف قنوات المجموعة من قبل «كومكاست» و«فيريزون فيوس» الأميركيتين.

ورفضت الجهة التنظيمية للوسائط الالكترونية (Media Bureau ) التابعة لهيئة الاتصالات الفيدرالية التنظيمية الأمريكية شكوى المجموعة القطرية في ديسمبر 2018، قبل أن ترفض مجددا الشكوى الثانية لها ضد شركة «كومكاست»، الثلثاء الماضي.

وزعمت المجموعة القطرية أن «كومكاست» قامت بالتمييز في الاختيار والأحكام على شروط النقل للقناة «beIN SPORTS» الناطقة بالإسبانية.

وقالت رئيسة الجهة التنظيمية للوسائط الالكترونية التابعة لهيئة الاتصالات الفيدرالية التنظيمية الأميركية ميشيل كاري، في حكمها،: «عند مراجعة الشكوى الثانية، وجدنا أن «beIN SPORTS» فشلت في رفع دعوى ظاهرة الوجاهة فيما يتعلق بالتمييز في القناة الناطقة بالإسبانية، لأننا استنتجنا أن «beIN SPORTS» الناطقة بالإسبانية ويونيفرسو (شبكة القنوات المدفوعة الإسبانية) التابعة لـ«كومكاست»، ليستا في نفس الوضع».

وأضافت إن المجموعة القطرية لا يمكنها إقامة دعوى ظاهرة، بشأن التمييز على قناة «beIN SPORTS» الناطقة باللغة الإنكليزية.

من جانبها، أوضحت شركة «كومكاست» أن عملية التفاوض التي قامت بها مجموعة القنوات القطرية في مارس 2018 «لم تكن بحسن نية»، وذكرت أن هيئة الاتصالات الفيدرالية الأميركية رفضت الشكوى الأولى والثانية لـ «beIN SPORTS»، إذ كان يعود سبب الرفض في الشكوى الأولى إلى طلب الهيئة معلومات إضافية، غير أن سبب رفض الشكوى الثانية يعود إلى عدم وجود أي انتهاك لشروط.

وتقدمت المجموعة القطرية في شهر مارس 2018 بأول شكوى ضد «كومكاست»، مدعية أنها قدمت رسوم تجديد تمييزية وغير عادلة على حد كبير بالنسبة لهم، فيما أكدت هيئة الاتصالات الفيدرالية أنه لم يكن هناك أي تمييز من قبل «كومكاست»، وشددت على أنه لا يوجد أي انتهاك للشروط من قبل «كومكاست»، وعليه تم رفض الشكوى الأولى والثانية.

وكانت «beIN SPORTS» غرمت من قبل الهيئة العامة السعودية والمحكمة الاقتصادية المصرية، بجانب خسارتها للعديد من القضايا التي تؤكد الخروقات والمخالفات التي ترتكبها، آخرها خسارتها دعوى على شركة «سيليفيجن» السعودية، حيث ألزمت المحكمة الابتدائية في محاكم مركز دبي المالي العالمي «beIN SPORTS» بدفع تعويضات لـ «سيليفيجن» بمبلغ تجاوز 30 مليون ريال سعودي، إضافة إلى نشوب خلاف قوي بين الاتحاد التركي ورابطة الأندية ضد مجموعة «beIN SPORTS» القطرية، وذلك بسبب طريقة تعامل المجموعة مع مستحقات الأندية.