واشنطن تضغط على برلين لإرسال جنود ألمان إلى شمال سورية

جيمس جيفري. (الحياة)
برلين - أ ف ب - |

طلبت الولايات المتحدة اليوم الأحد من ألمانيا تقديم قوات برية لمكافحة الإرهاب في شمال سورية، معززة بذلك الضغوط لالتزام عسكري أكبر من قبل برلين.


وقال الممثل الأميركي الخاص لسورية جيمس جيفري لصحيفة "دي فيلت" الألمانية: "نريد من ألمانيا قوات برية لتحل محل جزء من جنودنا" المنتشرين في إطار مهمة دولية لمكافحة الإرهاب في هذه المنطقة تجري مناقشتها حاليا.

وكان جيفري يزور برلين الجمعة لإجراء محادثات في هذا الشأن. وقال إنه ينتظر ردا خلال تموز (يوليو) الجاري.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في نهاية العام 2018 سحب الجزء الأكبر من نحو ألفي جندي أميركي ينتشرون في شمال شرق سورية، مؤكدا الانتصار في شكل كامل على تنظيم "داعش".

لكن منذ ذلك الحين تم إقناعه بإبطاء الانسحاب وبأن يبقي في هذه المنطقة التي لا يسيطر عليها النظام السوري بضع مئات من الأميركيين الذين يريد أن يدعم عسكريون من الدول الحليفة.

وقال جيفري إن واشنطن تبحث "هنا (في ألمانيا) ولدى شركاء آخرين في التحالف" الدولي ضد تنظيم "داعش" الذي يشمل ثمانين بلدا عن "متطوعين (دول) مستعدين للمشاركة". وأضاف: "نعتقد أننا سنحقق ذلك".

لهذه المهمة هدف مزدوج هو عدم التخلي عن الأكراد الذين خاضوا المعارك على الأرض ضد "داعش" بدعم من التحالف لكنهم مهددون من تركيا، ومواصلة جهود مكافحة الإرهاب لمنع عودة التنظيم الارهابي.

وتعول واشنطن على أوروبا للقيام بذلك، أي بريطانيا وفرنسا وحاليا ألمانيا التي تشارك في التحالف ضد "داعش" بطائرات استطلاع "تورنيدو" وطائرة للتزويد بالوقود في الجو ومخبرين في العراق.

لكن مسألة نشر جنود على الأرض بالغة الحساسية في ألمانيا ذات الثقافة السلمية جدا بسبب ماضيها النازي ويمكن أن تثير جدلا حادا داخل التحالف الحكومي الهش الذي تقود المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.