"لاترابط بين انعقادها وبين ما يجري... وجلسة عامة الأسبوع المقبل" رئيس برلمان لبنان: الحكومة ما رح تفرط

بري في لقاء الاربعاء النيابي (الوكالة الوطنية)
بيروت - "الحياة" |

أبدى رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري "ارتياحه لخفض نسبة العجز وانه مرتاح جدا جدا جدا للموازنة، حتى وانها خفضت اكثر مما كانت عليه في مشروع الحكومة". ودعا إلى عقد جلسه عامه للمجلس النيابي لمناقشة الموازنة العامه وملحقاتها للعام 2019 أيام الثلثاء والأربعاء والخميس في 16 و17 و18 تموز(يوليو) الجاري صباحا ومساء.


ونقل نواب لقاء الاربعاء النيابي عن بري قوله "وجوب احالة الحكومة للموازنة وقطع الحساب، اضافة الى ما تم الاتفاق عليه بما يتعلق بالرسوم النوعية على بعض السلع التي كانت مدار نقاش في الفترة الاخيرة".

واضاف: "هذا يتطلب عقد جلسة لمجلس الوزراء يكون على جدول اعماله موضوع قطع الحساب وهذا الامر موضع تواصل بينه وبين رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري. اضافة الى انتظار تقرير رئيس لجنة المال والموازنة والذي من المفترض الانتهاء منه على ان تصل كل هذه الملفات وتحال قبل الساعة الثانية عشرة من نهار الجمعة".

وأشار بري وفق النواب الى أن "الكل يعلم اهمية الموازنة التي تعتبر بمثابة الشريان الابهر لأية دولة في العالم اذ لا يمكن التحكم بانتظام عمل المؤسسات اذا لم يكن هناك من موازنة، ودولة الرئيس وحسب الاصول الدستورية يشدد على ضرورة البدء بمناقشة قطع الحساب".

ولدى استفسار النواب عما آل اليه مسار حادثة قبرشمون في قضاء عاليه، والمساعي المبذولة لتطويق ذيول ما حدث، أكد بري أنه "متفائل بتثبيت دعائم الاستقرار، ولا يزال يعمل على ترابط الثلاثية التي تكلم عنها بالقضاء والأمن والسياسة، وسلوك هذا الحل الذي طرحه لمعالجة تداعيات ما حصل".

ونقل عنه نواب في هذا السياق أن "نتيجة التحقيقات الجارية هي التي تضع مجلس الوزراء أمام خيار إحالة الحادثة الى المجلس العدلي، أو عدمه".

وطمأن بري وفق مصادر نيابية، الى "تجاوب مسؤولي الحزب "التقدمي الإشتراكي"، والحزب "الديموقراطي اللبناني" في المساعي المتواصلة، ومع طلب تسليم مطلوبين لدى كل منهما، وأنه ما زال على خط الوساطة"، مؤكدا أن الاجواء تميل نحو الهدوء ولا يوجد ترابط بين انعقاد جلسة مجلس الوزراء وبين ما يجري من اتصالات". واشار الى "تتويج الحل بلقاء مصالحة قد يعقد في قصر بعبدا ويجمع كل الأطراف المعنية بحادثة الجبل الدرزية والمسيحية". واشارت المصادر النيابية الى تأكيد رئيس المجلس بأن الحكومة مستمرة وستجتمع، وقال بالعامية: "الحكومة ما رح تفرط".