الجزائر وتونس في مواجهتين ناريتين أمام ساحل العاج ومدغشقر

منتخب الجزائر قدم مستويات لافتة في المباريات السابقة. (الحياة)
القاهرة – محمد فتحي |

تتجه الأنظار العربية صوب مصر اليوم الخميس التي تستضيف بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم، إذ تلتقي الجزائر مع ساحل العاج، وتونس مع مدغشقر في الدور ربع النهائي (الثمانية).


وعلى ملعب السويس، يخوض المنتخب الجزائري مواجهة قوية مع المنتخب العاجي، ويأمل "محاربو الصحراء" استكمال مشوار التألق في البطولة ببلوغ المربع الذهبي والزحف نحو اللقب الثاني في تاريخ الكرة الجزائرية التي توجت به مرة واحدة في 1990. وتأهلت الجزائر إلى ربع نهائي على حساب غينيا بالفوز 3-صفر، علما أنها تصدرت المجموعه الثالثة برصيد تسع نقاط، بفوزها على كينيا والسنغال وتنزانيا.

في المقابل، تخطى منتخب "الأفيال" نظيره المالي بصعوبة، بهدف من دون مقابل في ربع النهائي، وكانت ساحل العاج تخطت الدور الأول بعدما جاءت ثانيا في المجموعة الرابعة برصيد ست نقاط، بفوزها على جنوب أفريقيا ثم الهزيمة أمام المغرب، قبل الفوز على ناميبيا.

ويعول مدرب المنتخب العاجي إبراهيم كامارا في التشكيل الأساسي على كل من ويلفريد كانون، وإسماعيل تراوري، وجوناثان كودجيا، ووليفريد زاها، وفرانك كيسييه، ونيكولا بيبي.

على صعيد متصل، يحتضن ملعب السلام في القاهرة مباراة تونس ومدغشقر، وأقصى منتخب "نسور قرطاج" نظيره الغاني من ثمن النهائي بعد مباراة ماراتوانية انتهت بركلات الترجيح (5- 4) عقب انتهاء الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين بالتعادل (1-1)، علما أن تونس لم تحرز اللقب الإفريقي إلا مرة واحدة 2004.

بدروه، يسعى منتخب مدغشقر "الحصان الأسود" الذي حقق نتائج مبهرة في ظهوره الأول في البطولة، إلى الاستمرار في مغامرته التاريخية وبلوغ نصف النهائي، ليحقق ما يمكن وصفه بـ"الإعجاز الكروي" لمنتخب مغمور. وأطاحت مدغشقر بمنتخب الكونغو الديموقراطية من الدور ثمن النهائي بركلات الترجيح.