820 نازحاً يغادرون لبنان إلى سورية طوعا

العودة الطوعية ل 820 نازحا سوريا من مناطق مختلفة في لبنان إلى الأراضي السورية
بيروت - "الحياة" |

نقلت ١٠ باصات سورية دخلت فجر اليوم (الخميس) الى الاراضي اللبنانية 820 نازحاً الى سورية، ضمن الحملة الطوعية التي تشرف عليها المديرية العامة للامن العام، عبر معابر العبودية والمصنع والقاع والزمراني.


وتجمع النازحون السوريون في طرابلس والعبودية والنبطية وصيدا وبيروت وبرج حمود والمصنع والقاع وعرسال. وفي نقطة المصنع، انتظرت حافلة واحدة لنقل حوالى٣٠ نازحاً الى منطقة ريف دمشق.

ودقق الامن العام بأسماء المغادرين، فيما تولت مفوضية شؤون اللاجئين بتوزيع كتيب على العائدين يتضمن مراكزها ومكاتبها لتقديم المساعدات.

وفي طرابلس تجمع النازحون العائدون منذ ساعات الصباح الاولى في باحات معرض رشيد كرامي الدولي حيث تولى عناصر الأمن العام التدقيق في أوراقهم الثبوتية، في ظل انتشار لوحدة من الجيش اللبناني عند مداخل المعرض وفي محيطه.

وأشرف رئيس شعبة معلومات الأمن العام في الشمال العقيد خطار ناصر الدين، على عملية الانطلاق بتوجيه مباشر من اللواء عباس ابراهيم حيث عمل الجهاز الإداري على الكشف على أسماء العائدين على مدى اسابيع عدة .

وفي النبطية أقلت حافلتان 59 شخصا، تجمعوا صباحا في "مركز كامل يوسف جابر الثقافي"، اضافة الى 3 سيارات "بيك آب" تحمل أمتعة العائدين، وسط انتشار للجيش في محيط المركز.

وفي حضور ممثلين عن منظمة الامم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR. توافد العديد من ابناء العائلات السورية النازحة في عكار، نحو نقطة العبودية الحدودية بين لبنان وسورية، وفق الآلية التي وضعتها المديرية العامة للامن العام. وامنت نقل هذه العائلات التي تضم رجالا ونساء وشبابا واطفالا، حاملين معهم ما امكن من امتعة.

وفي برج حمود أقلت حافلة سورية عددا من النازحين مع امتعتهم. وفي بيروت تجمع 44 شخصا منذ الصباح في باحة المدينة الرياضية، وانطلق 28 منهم عن طريق العبودية و16 عن طريق المصنع. وقد تولت حافلات تعود لوزارة النقل السورية نقلهم الى الداخل السوري، في حضور مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين. كما حضر فريق من وزارة الصحة اللبنانية لتلقيحهم ضد الشلل.

أما في عرسال فقد غادر 200 نازح سوري من مخيمات البلدة بعد توقف دام تسعة أشهر، إلى القلمون الغربي من بلدات قارا وفليطا ويبرود والجراجير ودير عطية.

وقام الجيش اللبناني بإجراءات أمنية مشددة وواكب النازحين حتى معبر الزمراني على الحدود اللبنانية السورية عبر الجرود كما واكبها ممثلون عن الهيئات الدولية والصليب الأحمر اللبناني الذي تولى نقل مريض من النازحين إلى الأراضي السورية. كما غادر من مشاريع القاع أربعة نازحين فقط.

ومن صيدا غادر63 نازحا وسط مواكبة من ممثلين لهيئات إنسانية وجمعيات دولية ولبنانية.

الأمن العام

اعلنت المديرية العامة للأمن العام في بيان، انها "قامت اعتبارا من صباح اليوم بالتنسيق مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR وفي حضور مندوبيها بتأمين العودة الطوعية لـ 820 نازحا سوريا من مناطق مختلفة في لبنان إلى الأراضي السورية عبر مراكز المصنع، القاع والعبودية الحدودية، ومن عرسال عبر معبر الزمراني على الحدود السورية. وواكبت دوريات من المديرية النازحين الذين انطلقوا بواسطة حافلات أمنتها السلطات السورية لهذه الغاية وبواسطة آلياتهم الخاصة من نقاط التجمع المحددة في بيروت، المصنع، طرابلس، العبودية، النبطية، صيدا، برج حمود، القاع وعرسال حتى الحدود اللبنانية - السورية".