أوروبا تحذر من "أزمة عميقة" داخل منظمة التجارة العالمية

المفوضة الأوروبية للتجارة.
باريس - أ ف ب |

رأت المفوضة الأوروبية للتجارة سيسيليا مالمستروم اليوم (الثلثاء) أن منظمة التجارة العالمية تشهد "أزمة عميقة" قد تشلّ جهازها الخاص بتسوية النزاعات بحلول نهاية السنة.


وقالت مالمستروم خلال نقاش نظم في "بنك فرنسا" بمناسبة مرور 75 سنة على اتفاقات "بريتون وودز" التي أرست نظاماً مالياً جديداً في العالم بعد الحرب العالمية الثانية، إن "المنظمة تواجه أزمة عميقة، لا بدّ لنا من الإقرار بذلك".

وأضافت عشية اجتماع لوزراء مال دول مجموعة العشرين في شانتيي في فرنسا: "إذا أصيبت آلية تسوية النزاعات بشلل، وهو ما سيحصل على الأرجح في كانون الأول (ديسمبر)، لن تعود لنا رقابة" على الاتفاقيات التجارية.

وقالت: "إذا لم تعد لدينا قواعد، عندها سيكون بإمكان أي طرف أن يفعل ما يحلو له (...) وسيكون هذا سيئاً جداً، وخصوصاً بالنسبة للدول الصغيرة والدول النامية"، مجددة دعوتها لإصلاح منظمة التجارة.

وترفض الولايات المتحدة منذ أشهر المصادقة على تعيين قضاة جدد في آلية تسوية النزاعات التي تعرف غالبا بـ"المحكمة العليا للتجارة العالمية"، ما يهدد بتعطيلها تماماً في كانون الأول، الشهر الذي سيغادر خلاله عدد من القضاة مناصبهم، ما يعني أن الهيئة لن تملك عدداً ًكافيا من القضاة لمواصلة عملها.

وتقوم هذه الهيئة بالبت في النزاعات التجارية حول قضايا مختلفة تتسبب بالحد من إمكانية وصول دولة أو عدة دول أعضاء إلى الأسواق. ويمكنها بالتالي النظر على سبيل المثال في دعم حكومي غير نزيه أو قيود تنظيمية غير مبررة.

ويشن الرئيس الأميركي دونالد ترامب حملة انتقادات حادة على كل المؤسسات الدولية تقريباً ومن ضمنها منظمة التجارة العالمية، معطياً الأولوية للمباحثات الثنائية على المفاوضات المتعددة الأطراف.