"مسك" و"جودة الحياة" يدربان 30 سعودياً وسعودية على الطهي في فرنسا

(حساب برنامج جودة الحياة - تويتر)
الرياض – "الحياة" |

أطلق مركز المبادرات في مؤسسة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز (مسك الخيرية)، بالشراكة مع برنامج جودة الحياة، اليوم (الخميس)، برنامجاً تدريبياً متخصصاً في فنون الطهي، بالتعاون مع مدرسة كوردن بلو الفرنسية، ومن المقرر أن يلتحق في البرنامج 30 شاباً وفتاة من ست مناطق سعودية للبرنامج الممتد حتى صيف العام المقبل.


ومن المقرر أن يستمر البرنامج، الذي تحتضنه مدرسة كوردن بلو في العاصمة الفرنسية باريس لمدة 14 شهراً، حتى أواخر أب (أغسطس) 2020.

ويركز التدريب على أساليب الطهي المتنوعة بالاستناد إلى الخبرات العملية في هذا المجال، ويحظى المتدربون خلال هذه الفترة بفرصة التعرف على اللغة والثقافة الفرنسيتين.

ومن المفترض أن يحصل الطلاب الذين يكملون البرنامج بنجاح على شهادة احترافية معتمدة دولياً في تحضير الطعام وفنون الطهي.

ويهدف البرنامج إلى نقل المعرفة والمهارات التي يتطلبها قطاع الترويح والضيافة والمطاعم الآخذ بالنمو، ومواكبة التسارع في السوق السعودية، والارتقاء في مستويات التوطين في هذا القطاع بالتواكب مع "رؤية المملكة 2030".

ويتقاطع البرنامج مع أهداف برنامج جودة الحياة، سواء تلك التي تتعلق بتحسين نمط حياة الفرد والأسرة في مختلف المجالات وتعزيز توليد الوظائف خصوصاً تلك التي تعتمد على الموهبة والمهارات المتنوعة التي يتميز بها شبان وفتيات الوطن، أو المبادرات المتعلقة في النهوض بقطاع الترويح في المملكة.

ويعتمد برنامج مدرسة كوردن بلو التدريبي على ثلاث مستويات لتعليم المتدربين لإتقان أساليب الطهي؛ المستوى الأساسي، والمتوسط، والمتقدم. ويقدم كذلك رؤية شاملة للتقدم المهني، تشمل الإدارة اليومية، من خلال إدارة المشتريات ولوازم المطبخ والمطبخ نفسه، وإنشاء قوائم الطعام، وإدارة علاقات العملاء وغيرها من مقومات النجاح في هذا المجال.

وتعد مدرسة كوردن بلو تتمتع بخبرة تتجاوز 120 عاماً في التدريس، شبكة عالمية رائدة في فنون الطهي وإدارة الضيافة، حيث تقوم بتدريب 20 ألف طالب من أكثر من 100 جنسية كل عام، وتقدم المدرسة مجموعة من البرامج التدريبية المعترف بها على نطاق واسع في مجالات فنون الطهي والضيافة والسياحة، انطلاقًا من تقنيات الطهي الأساسية حتى مرحلة الماجستير.

ويأتي البرنامج التدريبي ضمن برامج مبادرة الزمالة والتدريب في مركز مبادرات مسك، في خطوة لرفع مستوى الطهاة السعوديين وتدريبهم في أعرق المدارس العالمية، للنهوض في قطاع الترويح في المملكة.