البلاستيك وراء نفوق 95 في المئة من طيور النوء

نفايات البلاستيك مسؤول عن تلوث بيئي كبير. (أ ف ب)
كوبنهاغن - أ ف ب |

عثر خبراء بيئيون على شواطئ الدنمارك على طيور نَوْء، وهو نوع من الطيور البحرية المنتشرة في المياه الباردة، نافقة وفي جوف 95 في المئة منها مخلفات بلاستيكية، كما أفادت الوكالة الدانمركية لحماية البيئة.


ونقلت وكالة أنباء "ريتزاو" عن مسؤول الوكالة جون بيدرسن قوله أن "أكثر من 95 في المئة من هذه الطيور التي نعثر عليها نافقة على الشواطئ الدنماركية، نجد في جوفها مخلفات بلاستيكية".

وغالبا ما تبحث هذه الطيور عن طعامها على سطح البحار حيث يطفو أيضا الحطام البلاستيكي.

وأوضح بيدرسن "هي تصطاد (...) وإذا كان هناك قطعة صغيرة من البلاستيك على سطح المياه تبتلعها مع فريستها".

وبذلك، تمتلئ معد هذه الطيور بالبلاستيك الخالية من القيم الغذائية وتنفق جوعا.

ومشكلة المخلفات البلاستيكية التي تلوث المحيطات والبحار تقلق المجتمع الدولي. وفي آذار (مارس)، نفق حوت جوعا وقد عثر خبراء بيئيون في معدته على 40 كيلوغراما من النفايات البلاستيكية في الفيليبين.