شدد على أن الجيش والشرطة في خندق واحد

وزير الداخلية المصري: لا بقاء لمفسد

اللواء محمود توفيق. (الحياة)
القاهرة – "الحياة" |

قال وزير الداخلية المصري اللواء محمود توفيق إن كلية الشرطة تعمل على الاستفادة من كل الدعم الذي تقدمه الدولة للتحديث الأمني في شتى المجالات، مشدداً على أنه "لا بقاء لمفسد على أرض مصر"، وأنهم يقفون مع القوات المسلحة المصرية في خندق واحد، وذلك خلال تخريج دفعة جديدة من الضباط ظهر اليوم.


وشهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مراسم تخرج الدفعة الجديدة، وكرم الطلاب المتفوقين بأنواط الامتياز من الطبقة الثانية، وعدد من أسر الشهداء، كما تم تكريم أوائل الطلاب الوافدين من دولة فلسطين.

وتضم دفعة الضباط الأحدث 1200 طالب بينهم 21 طالباً من فلسطين، اجتازوا الاختبارات بنسبة نجاح 95.5 في المئة، كما يجري تدريب 709 طلاب من الدول الإفريقية.

وقال وزير الداخلية المصري إن تخرج دفعة جديدة من أكاديمية الشرطة يمثل لحظات غالية للطلاب، وأضاف: هم الآن على أولى خطواتهم العملية، مشيراً إلى أن الحفل يعكس منهاج وزارة الداخلية في التسلح بأحدث الوسائل التكنولوجية.

وأضاف توفيق في كلمته أن الوزارة تعمل وفق منظومة التدريب التخصصي الوظيفي، وفقاً لمعايير موضوعية ومحددة تتفق مع المواصفات القياسية التي تتناسب ومتطلبات الرسالة الأمنية.

وتابع: "يواصل رجال الشرطة العمل ليلاً ونهاراً متسلحين بقوة القانون وعقيدة راسخة أنه لا بقاء لمفسد على أرض مصر، ويقفون بجوار القوات المسلحة في خندق واحد".

وأشار إلى أن أبناء جهاز الشرطة يحرصون على المواجهة الحاسمة لكل المؤامرات والدسائس، والمحاولات التي تهدف لزعزعة استقرار الوطن ومخططات تقف وراءها دول ومنظمات نقف لهم بالمرصاد لتعلو مصر دائماً، موجهاً التحية إلى رجال قواتنا المسلحة وأرواح الشهداء الأبرار الذين سطروا بدمائهم أروع البطولات ما سبب الاستقرار والأمن.

وقدم الخريجون الجدد عروضاً عسكرية وقتالية وأخرى رياضية، تُظهر القوة البدنية وممارسة فنون القتال وقاموا بالتواصل في التعامل مع أنواع متعددة في الكشف عن أنواع الجريمة، كما أدى الخريجون عروضاً بالكلاب البوليسية للبحث عن المفرقعات، والتدريب على تفكيك القنابل والعبوات الناسفة، وكيفية التعامل معها لحماية المواطنين.