كاترين دينوف وجولييت بينوش بطلتا فيلم «الحقيقة» للياباني هيروكازو

المخرج الياباني هيرو كازو.
فينسيا - عرفان رشيد |

أعلن المدير الفني لمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي آلبيرتو باربيرا عن فيلم افتتاح المسابقة الرسمية للدورة السادسة والسبعين هذه السنة، وهو فيلم «الحقيقة» للمخرج الياباني كوري-أيدا هيروكازو، و»الحقيقة» هو الفيلم «غير الياباني» الأول الذي يُنجزه المخرج خارج بلاده وبرفقة الثلاثي العالمي: كاترين دينوف وجولييت بينوش والنجم إيثان هوك.


مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي ستنعقد فعالياته في الفترة من الثامن عشر من آب (أغسطس) وحتى السابع من أيلول (سبتمبر) المقبل.

وأعرب المخرج هيروكازو عن سروره الغامر لعرض الفيلم ليلة افتتاح أعرق مهرجانٍ سينمائي في العالم، وقال: «أشعر بفرح غامر لاختيار فيلمي الجديد (الحقيقة) لافتتاح عروض المسابقة الرسمية للمهرجان، وأنا فخور للغاية».

يروي فيلم «الحقيقة» قصّة لقاء بمناسبة نشر السيرة الذاتية لنجمة السينما الفرنسية فابيان (كاثرين دينوف) وابنتها لوميير (جولييت بينوش)، التي تعود إلى باريس من نيويورك برفقة زوجها (إيثان هوك) للاحتفال بصدور كتاب والدتها، وبدلاً من الاحتفال المفترض، يتحول اللقاء بين الأم والابنة إلى مواجهة عنيفة بين المرأتين، إذْ تطفو على السطح حقائق عديدة، وتتم تسوية حسابات عالقة وكلّ ذلك في أجواء مشوبة بالهدوء، في ظاهرها، والحبلى بالاستياءات في الحقيقة.

عن الفيلم يقول المخرج: «صوّرناه في عشرة أسابيع في الخريف الماضي بباريس، ويروي قصة عائلية صغيرة تقع أحداثها، بشكل أساسي، داخل المنزل. حاولت أن أجعل شخصياتي تعيش داخل هذا الكون الصغير بأكاذيبها، غرورها، إخفاقاتها، أحزانها، أفراحها وأنانيّاتها. وآملُ أن يُحبّ المشاهدون الفيلم».

من جانبه، قال المدير الفني لمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي آلبيرتو باربيرا، إن «ما يُميّز الفيلم هو عمله مع نجمتين كبيرتين في السينما الفرنسية، ونجمٍ أميركي مهم، وستكون سعادتي غامرة بعرض الفيلم في افتتاح الدورة المقبلة من مهرجان البندقية السينمائي».

الجدير بالذكر أن كوري-أيدا هيروكازو أنجز عدداً كبيراً من الأعمال المهمة، قبل عرض فيلمه «الولد سرّ أبيه» الحائز جائز لجنة التحكيم الدولية في مهرجان فينيسيا عام 2013، وتبعه فيلم «المقتل الثالث»، الذي عُرض في مهرجان فينيسيا أيضاً عام 2016، وفاز شريطه «سُراق المتاجر» بجائزة السعفة الذهبية في الدورة الثانية والسبعين لمهرجان كان السينمائي الدولي 2018.

وكان فيلمه «مابوروستا» فاز في عام 1995 بجائزة «أوسيلا» الذهبية في الدورة الـ52 لمهرجان فينيسيا. واختار مهرجان «كان» فيلمه «مسافة» في المسابقة الرسمية للمهرجان في عام 2001. ومنذ عام 2004 تعدّدت مشاركاته في مهرجان كان وفينيسيا والعديد من المهرجانات الأخرى، وفاز هو وممثّلوه بالعديد من الجوائز.