أميركا قلقة لـ "تدخل" الصين في البحر الجنوبي

الرئيس الصيني شي جينبينغ والبحر الجنوبي على غلاف مجلة صينية (أ ب)
واشنطن - أ ف ب |

أعربت واشنطن عن "قلق" إزاء معلومات أفادت بـ "تدخل" بكين في النشاطات المرتبطة بالغاز والنفط في بحر الصين الجنوبي، خصوصاً في الجزء الذي تطالب به فيتنام.


وقالت الناطقة باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس: "الاستفزازات المتكررة للصين للحؤول دون تطوير النشاطات النفطية والغازية لدول أخرى، تهدد الأمن الإقليمي في مجال الطاقة".

وأضافت أن الصين تمنع "بوسائل رادعة" جيرانها من "الوصول إلى اكثر من 2500 بليون دولار من مخزون الطاقة"، مذكّرة بأن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو سبق أن "أبدى هذه الملاحظة".

واتهمت أورتاغوس بكين بـ "استخدام ميليشيا بحرية لترهيب أمم أخرى وممارسة ضغوط عليها وتهديدها"، مطالبة إياها بـ "الكفّ عن هذه المضايقة".

جاء ذلك بعدما اتهمت فيتنام سفينة صينية بدخول مياهها الإقليمية، وطالبت بكين بسحبها.

الصين التي لم تؤكد هذا التوغل، شددت على أن هذه المياه تتبع لها "قانوناً"، داعية فيتنام الى "الامتناع عن اتخاذ إجراءات من شأنها تعقيد الوضع".

ويحوي بحر الصين الجنوبي مخزوناً ضخماً من النفط، وتتنازع السيطرة عليه الصين مع فيتنام والفيليبين وماليزيا وبروناي.