20 في المئة زيادة الطاقة الانتاجية للدقيق لموسم الحج

المطاحن الأولى
جدة - "الحياة" |

أعلنت المطاحن الأولى عن رفع الطاقة الانتاجية للدقيق في فرع جدة، بنسبة 20 في المئة لمواكبة احتياجات موسم الحج، وكشفت عن زيادة مخزونها لأكثر من 500 ألف كيس متنوع بهدف تحقيق الأمن الغذائي الاستراتيجي في السوق السعودي، مؤكدة التزامها الكامل بتلبية احتياجات ضيوف الرحمن، وفق أعلى معايير الجودة العالمية، مع الحفاظ على استقرار الأسعار.


وأكد الرئيس التنفيذي للشركة المهندس عبدالله أبابطين، رفع كفاءة مطاحن الدقيق بغرض زيادة الإنتاج وتحسين جودة الدقيق، وقال: "تتوفر أرصدة عالية في المستودعات يمكن ضخها في الأسواق في أي وقت خلال موسم الحج"، ولفت إلى أن الكميات المخصصة في فرع جدة تصل إلى 200 ألف كيس اسبوعياً، حيث يبلغ عدد العملاء والمستفيدين 2334 عميل، يتم رفعها خلال موسم الحج بنسبة 20 في المئة لتصبح 240 ألف كيس دقيق أسبوعياً.

وشدد أبابطين على استعداد المطاحن الكامل لتلبية أي احتياج بناءً على معطيات السوق، وخدمة ضيوف بيت الله الحرام من حجاج ومعتمرين وزوار، مشيراً إلى أن فرع جدة يعمل بطاقة انتاجية تبلغ 1680 طن دقيق يومياً.

ولفت إلى أن شركة المطاحن الأولى التي أنشأت في كانون الثاني (يناير) 2017 في إطار برنامج تخصيص المؤسسة العامة للحبوب، باتت من الشركات التي تحظى بدور أساسي في تحقيق الأمن الغذائي الاستراتيجي، وأحد أهم الصروح الاقتصادية الهامة على مستوى المملكة، لما تقوم به من دور هام في انتاج مادة الدقيق والأعلاف والنخالة في عدة مناطق المملكة، حيث تمتد العمليات التشغيلية على مستوى أربعة فروع "جدة، القصيم، تبوك، الاحساء"، وتصل السعة التخزينية للقمح إلى 210 ألف طنا، وهناك خطة لزيادة السعة التخزينية لـ10 آلاف طن من القمح لفرع تبوك، وتقدم المطاحن أنواع متعددة من منتجات الدقيق والأعلاف ومشتقات القمح، وتبلغ طاقتها الانتاجية 1.200 مليون طن دقيق سنويا، و270 ألف طن من الأعلاف سنوياً.

وأوضح بأن شركة المطاحن الأولى تقوم بتغطية احتياجات الاستهلاك المحلية بالكميات والمواصفات المطلوبة، ودور وزارة التجارة والصناعة المهم في مراقبة عمليات بيع الطحين في السوق، والتنسيق الكبير مع عدة جهات حكومية، مؤكداً أن خصخصة القطاع ساهمت في تدفق الطحين للمستهلكين بصورة منتظمة، وأدت إلى امتداد الشركة على رقعة واسعة لتغطي كل الأسواق السعودية.