هاموند يتعهد الاستقالة إذا رأس جونسون الحكومة البريطانية

هاموند (أ ف ب)
لندن - أ ف ب |

أعلن وزير المال البريطاني فيليب هاموند عزمه على الاستقالة إذا خلف وزير الخارجية السابق بوريس جونسون تيريزا ماي في رئاسة الوزراء، إذ يختلفان حول ملف انسحاب خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي (بريكزيت).


وسيعرف البريطانيون بعد غد الثلثاء اسم رئيس الوزراء الجديد، ويبدو جونسون الأوفر حظاً في مواجهة وزير الخارجية جيريمي هانت.

وسيختار 160 ألف عضو في حزب المحافظين الحاكم بين الرجلين، في تصويت غداً الاثنين، تُعلن نتائجه الثلثاء. ويُعيّن الفائز رئيساً للحزب وعليه الأربعاء أن يزور الملكة إليزابيث الثانية التي ستكلّفه تشكيل حكومة.

ولا يستبعد جونسون انسحاباً من الاتحاد من دون اتفاق في 31 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، بعدما كان «الطلاق» محدداً في 29 آذار (مارس) الماضي.

وعلّق هاموند، قائلاً: «إذا افترضنا أن بوريس جونسون بات رئيس الوزراء المقبل، سأدرك أن شروط العمل في حكومته تتضمّن الموافقة على خروج من دون اتفاق في 31 تشرين الأول، وهذا شيء لا يمكنني القبول به».

وأشار إلى أنّه سيستقيل قبل دعوته إلى حزم حقائبه، أو انتهاء مهماته بحكم الأمر الواقع، مع انتهاء ولاية حكومة ماي. وقال: «أنا على يقين بأنني لن أُطرد، إذ سأستقيل قبل الوصول إلى ذلك. مهم جداً أن يحظى رئيس الوزراء بوزير يتّبع خطاً سياسياً يكون قريباً جداً من سياسته، وبالتالي أعتزم تقديم استقالتي إلى ماي قبل ذهابها إلى قصر (بكنغهام) لتقديم استقالتها (إلى الملكة)».

في السياق ذاته، اعتبر وزير العدل ديفيد غوك أن الانسحاب من الاتحاد من دون اتفاق يشكّل «مذلة»، معلناً أنه سيستقيل في حال فوز جونسون.