فلسطين تندد بـ "التطهير العرقي" الإسرائيلي

رام الله - أ ف ب |

دانت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الاثنين، قيام اسرائيل بهدم منازل فلسطينيين في حي وادي الحمص بالقرب من مدينة القدس (المحتلة). ووصفت الاجراء الاسرائيلي بـ "التصعيد الخطير ضد الشعب الفلسطيني الأعزل". واعتبرت أنه "جزء من مخطط تنفيذ ما يُسمى بصفقة القرن الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية".


وقالت الرئاسة في بيان أن" الرئيس محمود عباس يجري اتصالات مع مختلف الاطراف ذات العلاقة لوقف هذه المجزرة الاسرائيلية".

وباشرت القوات الاسرائيلية فجر الاثنين بهدم منازل فلسطينيين في تلك المنطقة الواقعة الى الجنوب الشرقي من مدينة القدس، على اعتبار أنها بنيت بصورة غير قانونية.

وقالت السلطة الفلسطينية ان الاجراء الاسرائيلي سيشمل هدم ستة عشر بناية تضم حوالي مئة شقة سكنية.

ودعت منظمة التحرير الفلسطينية مجلس الامن الى "الانعقاد فوراً" و"تحمل مسؤولياته (...) بوجه جريمة الحرب وعملية التطهير العرقي التي تمارسها حكومة الارهاب الاستيطاني".

وقال امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات في بيان له "ان الاوان للدول العربية ان تدرك ان مايحدث من مخطط هو تطبيق لصفقة القرن التي اعلنت عن القدس عاصمة لدولة الاحتلال، وفتحت الانفاق أسفل المسجد الاقصى".

واعتبرت حركة فتح التي تقود السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية الاجراء الاسرائيلي بأنه "جريمة حرب وتطهير عرقي".