بدء العدّ العكسي لإطلاق مهمة "شاندرايان-2" الهندية إلى القمر

الهند تطلق اليوم مهمة "شاندرايان-2" إلى القمر. ("نيويورك تايمز")
سريهاريكوتا (الهند) - أ ف ب |

بدأ العدّ العكسي اليوم لإطلاق مهمة "شاندرايان-2" الهندية إلى القمر بعد أسبوع على إرجائها في اللحظة الأخيرة بسبب عطل تقني.


ومن المفترض أن تقلع المهمة التي من شأنها أن تجعل من الهند رابع دولة تحطّ مركبة من صنعها على سطح القمر عند الساعة 14,43 بالتوقيت المحلي (9,13 بتوقيت غرينيتش) من منصة الإطلاق في سريهاريكوتا (جنوب شرق الهند).

ومن المرتقب أن تهبط مركبة وروبوت جوّال بالقرب من القطب الجنوبي للقمر في السادس من أيلول (سبتمبر) في إطار هذه المهمة التي ستضع أيضا مسباراً في مدار الجسم الفلكي.

وكانت أمطار خفيفة تتساقط صباح الاثنين في منطقة المركز الفضائي حيث من المتوقع أن يحضر الرئيس الهندي رام ناث كوفيند ومعه 7 آلاف مسؤول وتلميذ. ورفع علماء وكالة الفضاء الهندية (إسرو) الصلاوات التقليدية في معبد بالقرب من منصة الإطلاق.

وكان من المفترض إطلاق "شاندرايان -2" (التي يعني اسمها "عربة قمرية" باللغة الهندية) في 15 تموز (يوليو) الجاري، لكن العملية ألغيت قبل 56 دقيقة و24 ثانية من موعدها، بسبب "مشكلة تقنية" لم توضّح وكالة الفضاء الهندية تفاصيلها رسمياً.

وأفادت الصحافة المحلية بأن السبب هو تسرّب في قارورة هيليوم في محرّك الصاروخ "جي إس إل في إم كيه 3" العامل بحرارة منخفضة جدًا.

وخصصت الهند 140 مليون دولار لهذه المهمة، وهو مبلغ أدنى بكثير من ذاك الذي جمعته وكالات فضائية أخرى لمهمات من هذا النوع.

وتندرج المهمة الهندية في سياق اهتمام دولي متجدّد بالقمر. فالإنسان الذي وطئ سطحه للمرة الأخيرة سنة 1972 يستعدّ للعودة إليه. وطلبت الحكومة الأميركية من الناسا التحضير لإرسال رواد إليه في العام 2024.

وتعدّ العودة إلى القمر خطوة لا مفرّ منها تمهيداً لمهمات مأهولة نحو وجهات أبعد، على رأسها كوكب المريخ.

والدول الثلاث التي نجحت في جعل مركبات من تصميمها تهبط على سطح القمر هي الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة والصين.

ومشروع "شاندرايان-2" هو ثاني مهمة قمرية للهند التي سبق أن وضعت مسباراً في مدار حول القمر خلال مهمة "شاندرايان-1" قبل 11 عاماً.

وتميّز البرنامج الفضائي الهندي في السنوات الأخيرة بمواءمته بين طموحات كبيرة وتكاليف محدودة، مع نفقات تشغيلية أدنى بكثير من الوكالات الأخرى، فضلاً عن تقدّم متسارع الوتيرة.