قائد القيادة الأميركية الوسطى يزور شمال سورية للمرة الأولى

قائد "قسد" مستقبلاً قائد القيادة الأميركية الوسطى
القامشلي (سورية) - أ ف ب |

زار قائد القيادة الأميركية الوسطى الجنرال كينيث ماكينزي شمال سورية، اليوم الإثنين، في أول زيارة منذ تسلمه منصبه قبل نحو أربعة أشهر، وبحث مع قيادة قوات سورية الديموقراطية (قسد) مسائل عدة أبرزها مصير المعتقلين من تنظيم "داعش" وأفراد عائلاتهم.


وتسلم ماكينزي في 29 آذار (مارس) الماضي مسؤوليّته على رأس القيادة الوسطى المسؤولة عن العمليات العسكريّة في بلدان عدّة بينها سورية وأفغانستان خلفاً للجنرال جوزيف فوتيل الذي أحيل إلى التقاعد. وتعد واشنطن حليفاً رئيساً لقوات سورية الديموقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية.

وتأتي زيارة ماكينزي الى شمال سورية في إطار جولة له في منطقة الشرق الأوسط. وأوردت قوات سورية الديموقراطية على موقعها الإلكتروني أن قائدها العام مظلوم عبدي استقبل الجنرال ماكينزي وتمحور الاجتماع حول نقاط عدة بينها "مشكلة المخيمات وأسرى داعش المعتقلين لدى قوات سورية الديموقراطية".

كما تطرقا إلى "مخططات العمل والتنسيق بين قوات سورية الديمقراطية والتحالف الدولي للاستمرار في ملاحقة إرهابيي داعش".

وقال عبدي وفق المصدر ذاته "ناقشنا جدول الأعمال والمهام المشتركة بيننا وبين قوات التحالف في المرحلة المقبلة"، لافتاً إلى أن "هناك العديد من الرؤى المشتركة بين الطرفين لمواجهة المشاكل التي تهدد أمن المنطقة".

ونشر مدير المركز الإعلامي لقوات سورية الديموقراطية مصطفى بالي على حسابه على تويتر صوراً لماكينزي وهو يصافح عبدي، ويظهر معهما نائب الموفد الأميركي الخاص لدى التحالف الدولي وليام روباك.

ولم تذكر قوات سورية الديموقراطية مكان اللقاء، في حين قال بالي لفرانس برس إنه تم في منطقة كوباني في شمال محافظة حلب.