نفوق 50 حوتاً بعد جنوحها إلى شاطئ في إيسلندا

ظاهرة مجهولة وراء نفوق 52 حوتاً. (Metro)
ريكيافيك (ايسلندا) - أ ف ب |

نفق 50 حوتاً طياراً بعد جنوحها الأسبوع الماضي على شاطئ في إيسلندا في ظاهرة مجهولة الأسباب تتكرر لكنها نادراً ما تؤدي إلى النفوق، وفق ما أفاد علماء.


ورصد قائد مروحية تنقل سياحاً 52 حوتاً على الرمال في شاطئ مهجور في لونغوفيورور في غرب البلاد في 18 تموز (يوليو).

ويفترض أن يتوجّه علماء أحياء إلى المكان اليوم لأخذ عينات من هذه الثدييات البحرية التي تكثر في مياه الأطلسي ويقدر عددها بين 500 و800 ألف.

وقال جيسلي فيكنغسون من معهد الأبحاث البحرية في ريكيافيك: "نرصد بانتظام جنوح حيتان طيارة. هذا أمر مألوف (...)، ولكن في غالبية الأحيان نرصدها في الوقت المناسب قبل نفوقها ونساعدها على العودة إلى البحر".

وتصبح الحيتان معرضة للخطر عندما تقترب من الشواطئ للصيد وتصبح المياه غير عميقة.

لكنّ الأسباب التي تؤدي إلى جنوحها وبأعداد كبيرة لا تزال غامضة. وتشير نظريات إلى تداخل الحقول المغناطيسية، فيما تشدد أخرى على الدور المركزي للحوت المهيمن في المجموعة التي تلحق به "مهما حصل"، وفق ما أوضح فيكنغسون.