"قيد عائلي" قريباً على "دي ام سي"

مؤلف مسلسل "قيد عائلي" محمد رجاء. ("الحياة")
القاهرة – "الحياة" |

قال كاتب السيناريو محمد رجاء أن مسلسله الجديد "قيد عائلي" مسلسل واحد من ٤٥ حلقة، لكن ظروف العرض أجبرتهم على عرضه على دفعتين. وأضاف أن المسلسل من أكثر الأعمال التي أجهدته في كتابتها، وهو مؤلف من جزء وليس جزئين كما يتردد، وتوقيت عرضه قبل شهر رمضان بأيام قليلة هو ما فرض عرض حلقات المسلسل على مرحلتين، إذ عرض نصفه الأول قبل رمضان، فيما ستعرض بقية الحلقات قريباً على شاشة "دي إم سي".


وحول إذا كان عرض المسلسل على جزئين مفيداً للعمل، قال رجاء في تصريحات صحافية أن "الموضوع لا علاقة له بالإفادة أو الضرر، وهو أمر واقع بسبب الزمن وكان لابد من التعامل معه باحترافية، والمسلسل في النهاية ليس للعرض الأول فقط. وعند إعادة عرضه سيتم عرض 45 حلقة متصلة من دون إنقطاع". وأضاف: "الجميل أن المشاهدين تعلقوا بالمسلسل وأحداثه وشخصياته في الحلقات الأولى وهم في إنتظار الحلقات المقبلة منذ آخر أيام شهر رمضان، وأنا أسمع بإلحاح شديد سؤال كثيرين عن موعد عرض بقية الحلقات".

وعن توقعاته لنجاح بقية حلقات العمل، قال: "المسلسلات عادة كلما توغلت في الأحداث صارت حلقاتها أسخن من الحلقات الأولى التي يتم فيها تقديم الشخصيات والصراعات والتمهيد للذروة وبخاصة في مسلسل يحتوي على هذا الكم من الشخصيات التي كان لابد من وجود متسع من الزمن لمعايشتها. ولذلك أتوقع أن تلقى الحلقات المقبلة رضى المشاهد لأنها تحتوى على مزيد من الأحداث والصراعات والإكتشافات، وبخاصة المشاهد الذي تعلق بالحلقات الأولى وأصبح متفاعلاً مع شخصياتها، وأتمنى أن يكون المسلسل ناجحاً عند إكتماله وإغلاق دوائره".

واعترف رجاء أن "قيد عائلي" من أصعب المسلسلات التي كتبها، وقال: "غالباً هو ثلاثة مسلسلات في مسلسل واحد، بسبب تعدد شخصياته وتشعبات الصراعات والأحداث وطول زمن الحلقة نسبياً، فالأمر لم يكن سهلاً أبداً على كل المستويات سواء الكتابة أو التنفيذ. أما بالنسبة الى الشخصيات، فكل شخصية لها مذاقها الخاص وصراعها وطبيعتها، وحرصت على تحقيق ذلك منذ كتابة المعالجة". ونوّه بممثلي العمل الذي اجتهدوا في أدوارهم وقال أن الأساس في هذا النوع من الدراما هو الحوار، إذ يحتوي المسلسل حواراً منضبطاً وأداء سلساً بفضل إدارة المخرج تامر حمزة".

ونفى وجود تشابه بين "قيد عائلي" ومسلسل "الطوفان" من تأليفه أيضاً. وقال: "لا يوجد وجه للتشابه أو المقارنة أساساً بين العملين سوى لناحية خيط الصراع بين عائلتين على المال، لكنّ نوع وطبيعة الصراع أو بمعنى أدق شفرة كل مسلسل منهما مختلفة تماماً عن الآخر".

وعن نجاح "قيد عائلي" خارج السباق الرمضاني، قال: "أعتقد أن الزمن تجاوز هذه المسألة، إذ حققت العديد من المسلسلات خارج رمضان أضعاف ما حققته أخرى من نجاح أثناء عرضها خلال موسم رمضان. وأميل عند كتابة أي مسلسل إلى النظر إلى قيمة العمل في حد ذاته وليست قيمته عند عرضه الأول سواء كان داخل شهر رمضان أو خارجه. وفي الحقيقة من يفعل ذلك ينظر تحت قدمه، إذ كتبت مسلسلات داخل الموسم وخارجه، وحققت كلها النجاح عند المشاهد بإختلاف ظروف العرض وما زالت المسلسلات تحقق نسبة مشاهدة مرتفعة حتى الآن عند إعادة عرضها، ولكن عموماً أرى أن العرض داخل رمضان أصبح ظالما للأعمال، وقد تحول إلى موسم لمواقع التواصل الاجتماعي التي تعيش في شكل طفيلي على الدراما وليس موسماً للدراما في حد ذاتها".

يذكر أن مسلسل "قيد عائلي" من بطولة عزت العلايلي وصلاح عبد الله وبوسي وميرفت أمين ونضال الشافعي ودنيا عبد العزيز وكارولين عزمي ودينا فؤاد، وإخراج تامر حمزة.