انقطاع آخر للكهرباء في فنزويلا والحكومة تشكو "هجوماً"

يعتلون شاحنة في كراكاس خلال انقطاع الكهرباء (أ ب)
كراكاس - أ ف ب |

غرقت كراكاس ومناطق من فنزويلا في ظلام، بعد عطل كهربائي جديد برّرته الحكومة بـ "هجوم كهرو مغناطيسي".


انقطاع التيار الكهربائي في كراكاس أثّر في توزيع المياه وخدمات النقل العام وخطوط الهاتف. وذكر مستخدمون لموقع "تويتر" أن انقطاع التيار شمل كل الولايات الفنزويلية (23).

وتوقفت إشارات المرور في العاصمة الفنزويلية، ما أدى إلى ازدحام شديد، وكذلك في مراكز سحب الأموال الأساسية في البلاد.

وقال وزير الإعلام خورخي رودريغيز إن "العناصر الأولى للتحقيق الذي أُجري في منطقة كاروني جنوب فنزويلا، يشير إلى هجوم كهرو مغناطيسي يستهدف تخريب نظام الإنتاج الكهرومائي"، متعهداً إعادة التيار "في أقصر مهلة ممكنة".

أما الرئيس نيكولاس مادورو فندّد بـ "هجوم إجرامي جديد".

لكن زعيم المعارضة خوان غوايدو الذي نصّب نفسه رئيساً بالوكالة لفنزويلا، كتب على "تويتر": "إنهم يحاولون إخفاء حجم المأساة، عير تقنين كل شيء في البلاد. الفشل واضح: دمّروا النظام الكهربائي وليست لديهم حلول".

وشهدت فنزويلا في آذار (مارس) الماضي انقطاعاً شبه كامل للتيار الكهربائي، دام أسبوعاً وأدى إلى شلل في الخدمات العامة.

واتهم مادورو آنذاك "إرهابيين" بتنفيذ اعتداء على محطة غوري الكهرمائية، التي تؤمّن 80 في المئة من حاجات البلاد من الكهرباء.

كذلك شهدت فنزويلا في نيسان (أبريل) الماضي انقطاعاً للتيار الكهربائي، دام ساعات وطاول مناطق كثيرة، بينها كراكاس.

وقالت أوريمار غيري المقيمة في كراكاس: "أشعر بغضب. لم تجرَ الإصلاحات اللازمة. الأمر يتكرر وقد يكون هذا العطل أسوأ من ذاك الذي حدث في الماضي".