كوريا الجنوبية تطلق طلقات تحذيرية في اتجاه مقاتلة روسية انتهكت أجواءها

مقاتلة كورية جنوبية في صورة من الأرشيف (أ ب)
سيول - أ ف ب |

أطلقت طائرات كورية جنوبية نحو 400 طلقة تحذيرية في اتجاه مقاتلة روسية، فيما احتجت طوكيو لدى موسكو بعد خرق المقاتلة مجالاً جوياً لمنطقة متنازع عليها بين اليابان وكوريا الجنوبية.


وأكدت سيول أن مقاتلة روسية من طراز "اي-50" دخلت مرتين مجالها الجوي قرب جزر دوكدو المتنازع عليها، والتي تطالب بها طوكيو وتطلق عليها اسم جزر تاكيشيما.

وأعلنت السلطات الكورية الجنوبية أنها ردّت على ذلك بإرسال طائرات من طرازَي "أف-15 كي" و"أف-16 كي" لاعتراض المقاتلة، وأطلقت 80 طلقة تحذيرية المرة الأولى، ثم 280 طلقة المرة الثانية.

وأكدت رئاسة الأركان في الجيش الكوري الجنوبي أن المقاتلة الروسية اخترقت المجال الجوي الكوري مرتين فوق مياه ساحلها الشرقي. وأشارت إلى أن الحادث يحصل للمرة الأولى، مضيفة أن المسافة الفاصلة بين الطائرات الكورية الجنوبية والمقاتلة الروسية بلغت أحياناً كيلومتراً واحداً.

لكن مصدراً عسكرياً كورياً جنوبياً ذكر أن المقاتلة الروسية "لم تبدِ نيات عدائية كما يبدو"، إذ "كانت تحلّق بسرعة ثابتة".

على رغم ذلك، قال مستشار الأمن القومي الكوري الجنوبي شونغ ايو وونغ: "نتعامل مع الحادث بجدية كبيرة وسنتخذ أقسى الإجراءات إذا تكرر ذلك".

واحتجت طوكيو لدى موسكو، إذ قال الناطق باسم الحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا: "علمنا أن مقاتلات روسية حلّقت فوق بحر اليابان وخرقت مرتين مجالنا الجوي قرب تاكيشيما". وأشار إلى أن طوكيو أرسلت مقاتلات، واحتجت لدى سيول، منددة بردّ فعلها "المؤسف بشدة".

لكن موسكو نفت انتهاكها المجال الجوي الكوري الجنوبي. وأعلن الجيش الروسي أن احتجاج سيول مرتبط بـ "منطقة استطلاع للدفاع الجوي" أقامتها كوريا الجنوبية بقرار أحادي، وليست مدرجة في القانون الدولي ولا تعترف بها موسكو.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن "قاذفتين من طراز تي يو-95 أم أس نفذت تحليقاً مخططاً له فوق المياه المحايدة لبحر اليابان"، لافتة إلى أن كوريا الجنوبية لم تطلق "أي طلقة تحذيرية".

واتهم الجيش الروسي مقاتلتين كوريتين جنوبيتين بتنفيذ "مناورات غير مهنية، عبر قطع الطريق على القاذفات الاستراتيجية الروسية وتهديد أمنها".