وصول أول رحلة تقل حجاجاً تونسيين للمدينة المنورة ضمن "طريق مكة"

طلائع الحجاج التونسيين عبر مبادرة طريق مكة. (واس)
المدينة المنورة – "الحياة" |

وصلت أمس (الثلثاء)، أول رحلة حج من تونس إلى مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي في المدينة المنورة، وهي ضمن طلائع الحجاج المستفيدين من مبادرة طريق مكة.


وقُدمت للحجاج باقات الورود وأطباق من التمور والحلويات، إضافة إلى عبوات ماء زمزم، ثم استقلوا الحافلات متجهين إلى المساكن المعدة لهم من دون حمل أي أمتعة أو القيام بأي إجراءات أخرى، معبرين عن شكرهم لقادة المملكة على حفاوة الاستقبال وشمولهم بالخدمة الميسرة، كما عبروا عن سعادتهم وفرحهم أن هيأ الله عز وجل لهم هذه الرحلة الإيمانية للديار المقدسة لأداء فريضة الحج .

وقال القنصل التونسي لدى المملكة سامي السعيدي، الذي كان في استقبال حجاج بلاده: "حرصت أن أكون في استقبال أول رحلة للحجاج التونسيين عبر مبادرة طريقة مكة، وتونس أول دولة عربية طبقت هذه المبادرة، وكانت نتيجة تعاون مثمر وتنسيق بين البلدين الشقيقين المملكة وتونس، والغاية منها التيسير وإبعاد ظروف المشقة والعناء علي الحجاج منذ المغادرة من تونس، وحتى الوصول إلى المملكة، فهذه المبادرة تختزل كثيرا من الوقت والجهد للحجاج وللقائمين على خدمة الحجاج من الطرفين".

بدوره، قال الحاج إبراهيم الجنحاني: "إن المسلمين في جميع أنحاء العالم يثنون على جهود المملكة في خدمة الإسلام والمسلمين، وغير مستغرب إطلاقها مبادرة طريق مكة التي ساعدت وبشكل كبير في إنهاء إجراءات السفر والدخول في وقت قياسي جدا والحرص على إيصالنا عبر الحافلات التي بانتظارنا والمريحة إلى مقر إقامتنا"، مشيداً بحسن استقبال جميع المسؤولين في المطار بالورود والهدايا والابتسامة علي محياهم.

وأوضح الحاج صلاح الدين سعيد، أن المبادرة "ليست غريبة على المملكة، للتسهيل على ضيوف الرحمن أداء مناسك حجهم"، بينما نوهت الحاجة صبيحة سوس بـ"طريق مكة"، واختصارها الوقت والجهد المبذول والتيسير على حجاج بيت الله الحرام من عناء السفر، وتمكينهم من أداء مناسكهم بكل يسر وسهولة.

وكان الفوج الأول من حجاج تونس غادر مطار قرطاج الدولي متوجها إلى المملكة لأداء مناسك الحج، بحضور مستشار الرئيس التونسي لزهر القروي الشابي، ووزير الشؤون الدينية أحمد عظوم، ووزير النقل هشام بن أحمد، ومفتي الديار التونسية عثمان بطيخ، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى تونس محمد العلي، ورئيس اللجنة الإشرافية للمبادرة المدير العام للجوازات اللواء سليمان اليحيى، وعدد من كبار المسؤولين التونسيين.

وقال السفير العلي، في كلمة له بهذه المناسبة: "إن المملكة جندت طاقاتها البشرية والفنية لتقديم أفضل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام خلال موسم الحج، ومن ذلك مبادرة طريق مكة الموجهة لضيوف الرحمن في خمس دول إسلامية، ومنها تونس، بهدف تسهيل إجراءات سفر الحجاج التونسيين إلى المملكة بكل يُسر وسهولة".

من جهته، أعرب مستشار الرئيس التونسي لزهر القروي الشابي، عن سعادته بإطلاق مبادرة طريق مكة في بلاده، مشيداً بما قدمته المملكة من أعمال لراحة ضيوف الرحمن، لإتمام مناسكهم في أفضل الظروف.

وحول مبادرة "طريق مكة" وتنفيذها لأول مرة في تونس، ثمن عدد من الحجاج التونسيين هذه المبادرة القيمة، رافعين أسمى عبارات الشكر والامتنان لقادة المملكة على هذه المبادرة التي استفاد منها الحجاج التونسيون ولمسوا دورها الكبير.