الدخيل: 23 ألف شركة سعودية تعمل في الإمارات

تركي الدخيل
أبوظبي - «الحياة» |

كشف سفير المملكة العربية السعودية لدى دولة الإمارات العربية المتحدة تركي الدخيل، إن حجم استثمارات المملكة في الإمارات تجاوز 35 بليون درهم، كما بلغ عدد المشاريع الإماراتية في السعودية نحو 114 مشروعا، مقابل 206 من المشاريع السعودية في الإمارات.


وقال الدخيل خلال محاضرة تحت عنوان «العلاقات السعودية - الإماراتية في ضوء التحديات المشتركة» ألقاها في أبوظبي أمس (الأربعاء)، عن حجم الاستثمارات السعودية في الإمارات، إنه يعمل في الإمارات نحو 23 ألف شركة سعودية و66 وكالة تجارية، مضيفاً إن العلاقات السعودية الإماراتية تنطلق من أسس اجتماعية وسياسية مشتركة، برهنت عليها التفاهمات المباشرة التي طبعت علاقة البلدين الشقيقين، منذ السنوات الأولى لتأسيس دولة الاتحاد وحتى قيام دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأوضح أن التوافق السياسي الراهن بين البلدين، تبلور منذ ستينيات القرن الماضي، وتعزز لاحقاً في أكثر من مناسبة، كالتنسيق لدعم جمهورية مصر العربية في حرب 1973، وحرب تحرير الكويت 1991، والموقف المشترك من أحداث 2011 في بعض الدول العربية؛ كما تعزز أكثر، بمشاركة البلدين في عاصفة الحزم لدعم الشرعية في اليمن الشقيق.

وأضاف أن علاقات الطرفين توجت بإعلان مجلس التنسيق السعودي - الإماراتي رعايةً للمصالح المشتركة؛ الذي عقد اجتماعه الأول في 7 يونيو 2018 برئاسة ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في المملكة العربية السعودية، وعُقد الاجتماع الثاني للجنة التنفيذية في أبوظبي في 17 يناير 2019 لمتابعة تنفيذ المشروعات الاستراتيجية المشتركة.

وأكد الدخيل أن تحالف الاستقرار العربي بقيادة السعودية والإمارات تمت ترجمته عن طريق انخراطهما في «عاصفة الحزم» وتعزيزهما لاستقرار فكرة الدولة والحفاظ على ما تبقى منها، «كما التقت جهودهما الدبلوماسية للعمل في المحافل الدولية من أجل دعم الخيارات الشرعية للشعب اليمني».