آلان دولون يتعافى بعد إصابته بجلطة

آلان دولان ("موقع غالا")
باريس - أ ف ب |

كشف انطوني دولون نجل الممثل الفرنسي الشهير آلان دولون (83 عاماً) إن والده أصيب بجلطة ونزيف «طفيف» في الدماغ، مشدداً على أنه يتعافى في عيادة سويسرية.


وقال في رسالة موجهة إلى وكالة «فرانس برس»: «أصيب والدي بجلطة ونزيف دماغي طفيف. وأخضع لعملية جراحية في مستشفى بيتييه سالبتريير في باريس حيث بقي ثلاثة أسابيع في العناية المركزة. وأحاط به أفراد العائلة جميعاً من شقيقي وشقيقتي ووالدتي ناتالي».

وأضاف: «بعدما استقر وضعه بحسب الاطباء وباتت وظائف جسمه ممتازة، انتقل إلى سويسرا حيث يرتاح في عيادة هناك. وتتابع شقيقتي المقيمة في سويسرا تعافيه عن كثب وتطلعنا على تطور وضعه يومياً».

وكانت مجلات تعنى بشؤون المشاهير من بينها «كلوزر» و«فواسي»، أشارت إلى أن الممثل أصيب بجلطة ونزيف في الدماغ.

وكانت أوساط الان دولون قالت منتصف حزيران (يونيو) إن الممثل أدخل المستشفى الأميركي في نويي قرب باريس بسبب «إصابته بدوران وأوجاع في الرأس غير خطرة على ما يبدو. وخضع لفحوص احترازية وسيخرج سريعاً».

ويعدُّ دولون أحد أكبر نجوم السينما الفرنسية، وتم تكريمه في شهر أيار (مايو) الماضي في «مهرجان كان» (جنوب فرنسا) وحصل على سعفة ذهبية فخرية من يدي ابنته انوشكا.

وغلب عليه التأثر الشديد يومها وبكى والقى كلمة أتت على شكل وصية قال فيها: «سأرحل لكني لن أرحل من دون شكركم. فأنا أدين بنجوميتي إلى الجمهور وليس لأي شخص آخر لذا أحرص على شكركم».

واصبح الان دولون الذي عرف مسيرة سينمائية استثنائية وحياة خاصة مضطربة، أحد أهم نجوم السينما في العالم بفضل الكاريزما الكبيرة التي يتمتع بها وجماله الطاغي. وقال في أحد الأيام: «تمت برمجتي للنجاح وليس للسعادة. فهما لا يتعايشان».

وشارك النجم الفرنسي في أكثر من 90 فيلماً دخل بعضها في تاريخ السينما مع مخرجين كبار مثل فيسكونتي وانطونيوني وغودار. وانتج أيضاً نحو ثلاثين فيلماً طويلاً.