لقاء في القاهرة يجمع الجبهة الثورية السودانية وقيادات في الحرية والتغيير لحل الخلافات

خلال التوقيع على الوثيقة الدستورية في السودان
القاهرة - «الحياة» |

تستضيف القاهرة مساء اليوم الجمعة وفداً من القيادات الرئيسة للجبهة الثورية السودانية ويضم الوفد مني أركو مناوي - جبريل إبراهيم - مالك عقار - ياسر عرمان - الهادي إدريس.


ويأتي استقبال الوفد في إطار الوقوف على تطورات العملية السياسية في السودان والعمل على حلحلة القضايا الخلافية.

ووفق المشاركين في لقاء القاهرة فإن الوفد يتكون من قيادات في «الجبهة الثورية» و«الحرية والتغيير» لمعالجة الخلافات فيما بينهما بشأن الإعلان الدستوري. وطبقاً لمصادر سودانية فإن قوى إعلان «الحرية والتغيير» بالسودان و«الجبهة الثورية» تلقت دعوة لزيارة القاهرة لعقد اللقاء. واعتبرت الجبهة الثورية أنها جرى تهميش دورها في وثيقة الإعلان الدستوري الذي وقعته بالأحرف الأولى قوى الحرية والتغيير مع المجلس العسكري الانتقالي, مما دفعها إلى رفض الوثيقة..

وتضم الجبهة الثورية: «حركة تحرير السودان» جناح منى أركو مناوي، «الحركة الشعبية - شمال» جناج مالك عقار، و«العدل والمساواة» بقيادة حبريل إبراهيم ولقاء القاهرة يستهدف التوصل إلى حل الخلافات قبل التوقيع النهائي على الوثيقة في 17 آب (أغسطس) الجاري.