الفيلم التونسي "ولدي" في "سينما عقيل" الإمارتية

الفيلم التونسي "ولدي" في "سينما عقيل" الإمارتية
دبي – "الحياة" |

يُعرض الفيلم الروائي التونسي "ولدي" للمخرج محمد بن عطية لمدة ثمانيو أيام في "سينما عقيل" في دولة الامارات تجارياً، وذلك بدءاً من 14 حتى 22 آب (أغسطس) الجاري.


و"سينما عقيل" منصة سينمائية مستقلة، تستقدم أفلام نوعية من كل أنحاء العالم للجمهور الإماراتي، من خلال عرض أفلام خالدة ونماذج جيدة من تاريخ السينما، وتهدف إلى أن تزيد المعرفة بفن السينما والاهتمام به.

يذكر أن الفيلم عرض أخيراً في "مهرجان الفيلم العربي - الفرنسي"، "مهرجان طرابلس للأفلام"، "مسرح القصبة"، وكان شهد عرضه العالمي الأول في الدورة السابقة من "مهرجان كان السينمائي الدولي" ضمن برنامج نصف شهر المخرجين، ونافس في المسابقة الرسمية لــ "مهرجان الجونة السينمائي" حيث فاز الممثل التونسي محمد ظريف بـجائزة نجمة الجونة لأفضل ممثل، وحصل الفيلم أيضاً على الجائزة الكبرى من "مهرجان السينما المتوسطية" في باستيا - فرنسا. كما شارك في مهرجانات عدة ومنها مهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي، أيام قرطاج السينمائية، ومهرجان لندن السينمائي. وعُرض الفيلم في الدورة الثالثة من "مهرجان أيام القاهرة السينمائية" وقبلها في "مهرجان الفيلم العربي في روتردام".

ويصوّر "ولدي" قصة "رياض"، وهو رجل على وشك التقاعد من عمله كسائق رافعة شوكية في ميناء تونس، في الوقت الذي تتمحور حياته وزوجته "نازلي" حول ابنهما الوحيد "سامي"؛ فبينما يستعد الابن لامتحاناته الدراسية، تتكرر شكواه من نوبات الصداع النصفي وهو ما يثير القلق لدى الوالدين، وعندما يشعر "سامي" أخيراً بالتحسن، يختفي فجأة، قبل أن نكتشف أنه التحق في صفوف الجماعات المتشددة في سورية.

"ولدي" من تأليف وإخراج محمد بن عطية، وإنتاج شركات نوماديس إيمدج للمنتجة درة بوشوشة ولي فيلم دو فليوف وتانيت فيلم، ومن بطولة محمد ظريف ومنى الماجري وزكريا بن عايد وإيمان الشريف وتايلان منتاس وطارق قبطي، وتتولى شركة "ماد سولوشينز" مهام توزيعه في العالم العربي.