صونيا غاندي ترأس مجدداً "حزب المؤتمر" الهندي

صونيا غاندي ووراءها راهول (أ ب)
نيودلهي - أ ف ب - |

رأست صونيا غاندي "حزب المؤتمر" مجدداً، أبرز أحزاب المعارضة في الهند، خلفاً لنجلها راهول الذي استقال بعد هزيمة قاسية في الانتخابات النيابية الأخيرة.


جاء ذلك بعدما حقق حزب "بهاراتيا جاناتا" القومي الهندوسي، بزعامة رئيس الوزراء ناريندرا مودي، فوزاً ساحقاً في الانتخابات التي نُظمت الربيع الماضي، ما أثار أزمة في "حزب المؤتمر".

وأعلنت لجنة العمل في الحزب أنها اختارت بالإجماع صونيا غاندي (72 سنة) "رئيسة بالوكالة" للحزب.

وبعد اغتيال رئيس الوزراء راجيف غاندي عام 1991، تولّت أرملته صونيا قيادة "حزب المؤتمر" بدءاً من العام 1998، وأوصلته إلى الحكم عام 2004، ثم أمّنت له مجدداً الفوز عام 2009. لكنها رفضت أن تصبح رئيسة للوزراء، علماً أنها من أصل إيطالي.

وحلّ نجلها راهول (49 سنة) مكانها عام 2017 في رئاسة "حزب المؤتمر" الذي حكم الهند أكثر من 50 سنة، منذ استقلالها عام 1947، لكن شعبيته تراجعت كثيراً في العقد الأخير.