عشرات الجرحى الفلسطينيين في مواجهات الحرم القدسي

من المواجهات في القدس. (أ ب)
القدس (المحتلة) - أ ف ب |

اندلعت مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية ومصلّين فلسطينيين، الأحد، في حرم المسجد الأقصى في القدس (المحتلة) في أول أيام عيد الأضحى، ما اسفر عن عشرات الجرحى في صفوف الفلسطينيين.


وبعد اداء صلاة العيد، بدأ فلسطينيون يطلقون هتافات مناهضة لعناصر الشرطة الاسرائيلية ويلقون مقذوفات في اتجاههم.

وعلى الاثر، وقعت مواجهات واستخدمت قوات الامن المنتشرة على مداخل الحرم القدسي، قنابل صوتية في محاولة لتفريق الحشد.

وقالت آسيا ابو سنة (32 عاما): "انه مسجدنا وعيدنا، لكن الجيش وصل وبدأ بالضرب واطلاق قنابل صوتية".

وتحدث الهلال الاحمر الفلسطيني عن 61 جريحا نقل 15 منهم الى المستشفى فيما احصت الشرطة سقوط أربعة جرحى في صفوفها.

ووسط هذا التوتر، عمدت الشرطة الى منع اليهود من دخول الموقع، علما بانهم يحيون في اليوم نفسه مناسبة دينية. ولكنها اعادت بعد احتجاجات فتح الباب الوحيد الذي يمكنهم عبوره للوصول الى الموقع.

ونددت منظمة التحرير الفلسطينية بـ "العدوان" على الاقصى، فيما اعتبر رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" اسماعيل هنية في بيان ان ما حصل "يظهر البعد الديني للنزاع".

ويقع المسجد الأقصى وهو في صلب النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، في القدس الشرقية وتسيطر القوات الإسرائيلية على مداخل الموقع الذي تتولى إدارته دائرة الأوقاف الإسلامية التابعة للأردن.