بولسونارو يخشى هجرة جماعية للأرجنتينيين إلى البرازيل بعد هزيمة ماكري

ماكري (أ ف ب)
برازيليا - أ ف ب |

أعرب الرئيس البرازيلي اليميني المتطرف جايير بولسونارو عن خشيته من هجرة جماعية للأرجنتينيين إلى بلاده، إذا هُزم الرئيس ماوريتسيو ماكري في الانتخابات المرتقبة في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل.


وانهارت بورصة بوينوس آريس الاثنين، مغلقةً على تراجع بلغ نحو 38 في المئة، بعد هزيمة مدوّية لماكري أمام المرشّح البيروني ألبرتو فرنانديز، في الانتخابات التمهيدية لانتخابات الرئاسة. كما خسرت العملة الأرجنتينية نحو 19 في المئة من قيمتها.

ويخوض فرنانديز الانتخابات إلى جانب الرئيسة السابقة كريستينا كيرشنر، التي ستتولى منصب نائب الرئيس في حال فوزهما.

وقال بولسونارو: "لا نريد أن نرى إخواننا الأرجنتينيين يفرّون (للمجيء) إلى هنا". واعتبر أن عودة كيرشنر إلى الحكم قد "تضع الأرجنتين على المسار ذاته لفنزويلا" التي تعاني أزمة سياسية واقتصادية خانقة.

وأضاف: "إذا عاد اليساريون إلى الأرجنتين، قد تصبح لدينا رورايما جديدة في ريو غراندي دو سول". ورورايما ولاية برازيلية حدودية مع فنزويلا، تدفّق إليها آلاف المهاجرين الفنزويليين، فيما أن ريو غراندي دو سول هي ولاية تقع جنوب البرازيل على الحدود مع الأرجنتين.

وتعاني الأرجنتين ركوداً، وبلغت نسبة التضخم فيها 22 في المئة، وهي واحدة من أعلى النسب في العالم. كما أن 32 في المئة من سكانها فقراء.

وبدعم من صندوق النقد الدولي، أطلق ماكري خطة تقشف لم تلقَ قبولاً لدى الأرجنتينيين الذين تضاءلت قوتهم الشرائية في شكل كبير.