قتلى وجرحى في انفجار مخزن سلاح بالعراق

اثار الانفجار في بغداد
دبي - "الحياة" |

زار رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي، اليوم الثلثاء، برفقة وزير داخليته وقياديين في الحشد الشعبي، موقع انفجار مخزن للسلاح في معسكر الصقر جنوبي بغداد، جراء انطلاق وسقوط قذائف هاون على مناطق آهلة بالسكان، وهو الحادث الذي ادى الى سقوط قتيل و29 مصاباً. وفق ما أعلنت وزارة الصحة العراقية.


وقال الناطق باسم الوزارة سيف البدر في بيان نشرته وكالة الانباء العراقية (واع)، ان "حصيلة ضحايا انفجار مخزن العتاد في معسكر تابع للحشد الشعبي بمنطقة الدورة ببغداد، ارتفعت الى شهيد و29 مصاباً". واضاف ان "اصابات الغالبية منهم طفيفة".

وكان مصدر أمني عراقي، افاد أمس بوقوع انفجارات في مناطق جنوبي بغداد، نتيجة احتراق كدس للعتاد (مخزن أسلحة ومعدات عسكرية) في معسكر تابع للحشد الشعبي. وأفادت وزارة الصحة وقتها بسقوط 13 جريحا مدنيا جراء انطلاق وسقوط قذائف هاون على مناطق آهلة بالسكان عقب انفجار مخزن العتاد، قبل الاعلان عن الحصيلة الجديدة اليوم.

ووفق بيان لمجلس الوزراء العراقي فان عبد المهدي "اطلع على واقع الحادث والإجراءات المتخذة بعد الانفجارات التي وقعت أمس في مخازن الأعتدة، واستمع إلى التقارير الأولية من مختلف الأطراف، كما اطلع على تقرير بعدد الإصابات التي تعرض لها المواطنون، والاطمئنان على سلامة أوضاعهم".

وأضاف أن "عبد المهدي أمر بمتابعة حالة المواطن الذي استشهد نتيجة سقوط المقذوفات، وتقديم التعويضات اللازمة لعائلته، حيث تم حصر الأضرار، بما في ذلك الأضرار المدنية، تمهيدا للتعامل معها".

وأشار البيان إلى أن "رئيس الحكومة العراقية وجه باستكمال التحقيقات لمعرفة أسباب الحادث، وأصدر التوجيهات بوضع ترتيبات متكاملة لكافة المعسكرات ومخازن القوات المسلحة من حيث إجراءات السلامة ومواقعها لمنع تكرار مثل هذه الأحداث المؤسفة".