مسؤول أميركي يبرّر تلاعبه بقصيدة ترحّب بالمهاجرين

كوتشينيللي (أ ف ب)
واشنطن - أ ب، أ ف ب |

دافع رئيس إدارة الهجرة الأميركية بالوكالة كين كوتشينيللي عن تلاعبه بكلمات قصيدة شهيرة للشاعرة الأميركية إيما لازاروس، منحوتة على لوحة مثبتة عند قاعدة تمثال الحرية.


وسُئل كوتشينيللي خلال مقابلة إذاعية هل أن كانت قصيدة لازاروس "النصب الجديد" هي جزء من الأخلاقيات الأميركية، فأجاب: "تعالوا إليّ أيها المتعبون والفقراء، الذين يستطيعون الوقوف على أرجلهم ولن يتحوّلوا عالّة على الحكومة".

والقصيدة الأصلية لا تتطرّق إلى الاكتفاء الاقتصادي للمهاجرين، إذ يرد فيها: "تعالوا إليّ أيها المتعبون والفقراء والجموع الحاشدة التوّاقة إلى استنشاق الحرية، والبائسون المهملون الذين يملأون الشطآن".

وتلاعب كوتشينيللي بكلمات القصيدة، خلال مناقشته قوانين جديدة أعدّتها إدارة الرئيس دونالد ترامب، تستهدف منع منح الإقامة الدائمة والجنسية الأميركية، للمهاجرين الذين يتلقون مساعدات غذائية ورعاية صحية وتقديمات اجتماعية أخرى.

وانتقد مرشحون ديموقراطيون للرئاسة تصريح كوتشينيللي، وكتبت السيناتور إليزابيث وارن على "تويتر": "قيمنا محفورة بالصخر على تمثال الحرية. لن تُستبدل، وسأحارب من أجل هذه القيم ومن أجل مجتمعات مهاجرينا".

كذلك كتبت السيناتور كامالا هاريس على "تويتر": "الولايات المتحدة ستكون دائماً مكاناً يرحّب بالمهاجرين واللاجئين، بصرف النظر عن المال الذي يملكونه".

لكن كوتشينيللي رفض الانتقادات، قائلاً: "أنا لا أُعيد كتابة الشعر. أنا أقدّم سياسة". واعتبر أن القصيدة تتمحور حول "الأشخاص الآتين من أوروبا"، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة تتطلّع إلى استقبال مهاجرين "يمكنهم الوقوف على أقدامهم".

أما ترامب فرأى أن "الأمر يتعلّق بأميركا أولاً"، وتابع: "أعتقد بأن ليس من الإنصاف أن نجعل دافع الضرائب الأميركي يدفع، كي يأتي الناس إلى الولايات المتحدة".