نشطاء بيئيون يدعون إلى تعزيز قوانين حماية الحياة البرية

نحو حماية أكبر للحيوانات والنباتات المعرضة للخطر. (gvi uk)
جنيف - أ ف ب |

قال نشطاء في مجال الحفاظ على البيئة إنه يجب على البلدان تعزيز قوانينها لحماية الأنواع المهددة بالانقراض وليس إضعافها، بعدما أعلنت إدارة الرئيس دونالد ترامب عن خطط لتعديل قانون الأنواع المهددة بالانقراض في البلاد.


ووسط الانذار العالمي المتزايد على تسارع وتيرة انقراض أنواع معينة، دعا نشطاء من "اتفاقية الاتجار الدولي بأنواع الحيوانات والنباتات البرية المهددة بالانقراض" إلى حماية أكبر للحيوانات والنباتات المعرضة للخطر.

وقال رئيس الشؤون القانونية والخدمات التنظيمية في تلك المنظمة خوان كارلوس فاسكيز: "نشجّع جميع الأطراف على تعزيز قوانين الحياة البرية الخاصة بها. نحتاج إلى قوانين أكثر صرامة للحياة البرية".

وأتت تعليقاته بعدما أعلنت إدارة الرئيس ترامب الاثنين أنها أجرت تعديلات على أحكام رئيسية في قانون الحيوانات المهددة بالخطر ألغت بموجبه البند الذي يمنح الحماية نفسها للأنواع المهددة وللحيوانات المصنفة في خطر الانقراض.

وتتمتع هذه المنظمة العالمية التي تنظم التجارة الدولية في أكثر من 35 ألف نوع من النباتات والحيوانات، بآلية تسمح لها بفرض عقوبات على الدول التي لا تلتزم القواعد.

وأوضحت الأمينة العامة للمنظمة الدولية إيفون هيغويرو أنه إذا كانت التعديلات تؤثر على أي من الأنواع الموجودة على لوائح الأجناس الاكثر عرضة للخطر، "بالطبع سيتعين علينا اتخاذ بعض التدابير".

وجاءت تصريحاتها قبيل اجتماع تعقده المنظمة بحضور 183 طرفاً من المقرر أن ينطلق في جنيف السبت.