الشرطة الفلسطينية تلاحق محاولة لعقد تجمع للمثليين في الضفة الغربية

قوات شرطة فلسطينية. (الحياة)
رام الله - أ ف ب- |

أعلنت الشرطة الفلسطينية، مساء أمس السبت، أنها تلاحق مجموعة تنوي عقد تجمع للمثليين في الضفة الغربية، مؤكدة أنها ستمنعه. واتهمت «جهات مشبوهة» بالوقوف وراء ذلك.


ونقل بيان للشرطة على موقعها الرسمي عن الناطق باسمها لؤي ازريقات أن الشرطة «ستعمل على ملاحقة القائمين على هذا التجمع، وسيقدمون الى الجهات القضائية حال القبض عليهم».

ولم يحدد المكان الذي ينوي القائمون على هذا التجمع اختياره، لكن هناك احتمال أن يعقد في مدينة رام الله.

وقال ازريقات إن «الشرطة تبحث عن مجموعة من المثليين بدأت التحضير لتجمع أطلقوا عليه تجمع قوس من خلال الإنترنت». وتابع أن الشرطة «ستمنع أي نشاط لتجمع المثليين الجنسيين المسمى قوس».

وكان الناطق أوضح في بيان سابق أن «مثل هذه النشاطات تعتبر ضرباً ومساساً بالمثل والقيم العليا للمجتمع الفلسطيني». واتهم ازريقات «جهات مشبوهة تحاول خلق الفتنة والمساس بالسلم الأهلي للمجتمع الفلسطيني».

لكنه لم يحدد هذه الجهات. ودعا الفلسطينيين «للتواصل مع الشرطة والإبلاغ عن أي شخص له علاقة بهذا التجمع، مع ضمان سرية المعلومات التي سيقدمها للشرطة».