اعتقال معارض روسي بعد لحظات على إطلاقه

ياشين بين شرطيين في محكمة (أ ف ب)
موسكو - أ ف ب - |

اعتُقل القيادي في المعارضة الروسية إيليا ياشين في موسكو اليوم الأحد، بعد لحظات على خروجه من السجن، حيث قضى عقوبة مرتبطة بمشاركته في الاحتجاجات التي تهزّ العاصمة منذ شهر.


وكتب ياشين على "تويتر": "أوقفت مرة جديدة بعد خروجي من مركز الاحتجاز". وأرفق تغريدته بتسجيل مصوّر يُظهِر شرطياً يقول له إنه أوقف نتيجة "دعوته إلى نشاطات غير مأذون بها، في 18 و19 آب (أغسطس)".

وعلّق ياشين بعد صعوده في عربة نقل السجناء التابعة للشرطة، قائلاً: "هكذا الأمر إذاً أيها الأصدقاء".

واعتُقل ياشين في 27 تموز (يوليو) الماضي، بعد يوم على تظاهرات حاشدة، وحُكم بسجنه، ومعارضين آخرين، 10 أيام، لاتهامه بـ "الدعوة إلى تظاهرات غير مأذون بها". وبدل إطلاقه في 8 الشهر الجاري، نُقل ياشين إلى محكمة قضت بسجنه 10 أيام إضافية، لمشاركته في تظاهرة في 14 تموز.

واندلع الحراك الاحتجاجي تنديداً برفض طلبات معارضين لخوض الانتخابات المحلية في موسكو، المرتقبة في 8 أيلول (سبتمبر) المقبل، بحجة عدم استيفائها الشروط الشكلية. وياشين واحد من المرشحين الذين رُفضت طلباتهم.

ومنذ بدء التظاهرات، قمعتها الشرطة واعتقلت حوالى 3 آلاف شخص. وسجنت السلطات أبرز معارضي الكرملين أليكسي نافالني، وفتحت تحقيقات جنائية طاولت 14 شخصاً، اتُهموا بالمشاركة في "شغب هائل" وممارسة "عنف" ضد الشرطة. ويواجه هؤلاء السجن لفترة تبلغ 10 سنين، علماً أن بينهم طلاباً ومخرجين ومبرمجين وناشطين سياسيين.